كافيه البنات
هاجر نبيل

وجه أسمر نوبي أصيل، يعبر عن فتاة متعددة المواهب نجحت في تحقيق المعادلة الصعبة، المزج بين تراث مصر الغني وحاضرها الفريد، للخروج بمجموعات حلي وصلت إلى العالمية، بعد أن ارتداها عدد من النجوم في عدد من المهرجانات داخل مصر وخارجها.

تقول دكتورة هاجر نبيل مصممة الحلي المستوحاة من التراث والآثار المصرية: "ساهمت أصولي النوبية وشغفي في التاريخ ثم دراستي لتاريخ الفنون في خلق الإلهام، لأبدأ في ابتكار تصاميم تستوحي من تراثنا الغني شكله، ونمزجه بشكل معاصر لتكون حلي تحمل الشكل المصري بروح حديثة وأعتمد بشكل كامل على خامات مصرية بدءا من المعدن المستخدم مرورا بالأحجار العقيق والفيروز وغيرها وحتى الألوان".

وأضافت: "كانت البداية مع مجموعة مستوحاة من الآثار الفرعونية وكنت أقضي ساعات أمام مجموعات الحلي والمجوهرات بالمتحف المصري بالتحرير، وكان يذهلني دقة الفنان المصري القديم خاصة في مجموعة (توت عنخ آمون) من أصغر قطعة فيها لأكبر تحفة نجح الفنان المصري في الوصول فيها لتكنيك في فصل المعادن وصباغة الألوان، ونقش ولحام المعادن لم نتوصل لمثيلة سوى حديثا، وكان أكبر تحدي أن استعين بالوحدات الزخرفية التراثية والخروج بتصميم حديث بعيدا عن الشكل". 

 

وتابعت: "لأن حضارة مصر عظيمة وأرضها غنية بالكنوز لم أكتفي بالتصاميم الفرعونية، بل جئت إلى القاهرة لاستلهام المزيد من الأفكار فكانت مجموعاتي المستوحاة من الفنون القبطية والإسلامية والنوبية، والتي استخدمت فيها وللمرة الأولى حروف الأبجدية النوبية وكلمات منها في مزيج مختلف فمثلا وينجي بمعنى نجمة واستخدم أشكال تعبر عن معنى الكلمة في الحلي".

وأكملت: "أحيانا أشعر أن هناك روح مصرية قديمة متأصلة بداخلي وهي ما تدفعني لاستلهام تراثنا وحتى قصة زواجي كانت فرعونية، فزوجي متخصص في الحضارة المصرية القديمة وجمعتنا قصة حب كان بطلها شغفنا بحضارتنا، وحتى منزلنا كنا حريصين أن يكون ذو ديكورات فرعونية".

أخبار قد تعجبك