رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

طالبات بعد انتهاء ماراثون امتحانات الثانوية العامة: العيد جه وأخيرا هنخرج ونصيف

كتب: ندى نور -

03:09 م | الإثنين 01 يوليو 2019

بعد انتهاء ماراثون امتحانات الثانوية العامة..طالبات:

حالة من الارتياح بين طالبات الثانوية العامة عقب الانتهاء من امتحان اللغة الأجنبية الثانية الذي وصفوه بالسهل، وهي اللغة الفرنسية والألمانية والإيطالية والصينية والإسبانية، وبذلك انتهى الطلاب من ماراثون امتحانات الثانوية العامة، لتبدأ الإجازة التي انتظروها بـ "فارغ الصبر"، لاستغلال كل لحظة في فيها كما ذكروا أثناء حديثهم لـ "هُن".

 شهر كامل قضاها طلاب الثانوية العامة في الامتحانات لم يذوقوا النوم قلقًا على مستقبلهم تأتى الأعياد وغيرها من المناسبات وهم يلتزمون الجلوس في المنزل، ليبدأ أول يوم في الإجازة اليوم، تقول لبنى محمد، طالبة ثانوية عامة شعبة علمي علوم: "أنا مش مصدقة اني خلصت سنة كاملة معملتش فيها حاجة غير أني كنت بنزل الدروس وبس دي كانت الفسحة بالنسبة ليا".

قررت "لبنى"، استغلال كل لحظة في الإجازة بدءا من اليوم ورغم الإرهاق الذى تشعر به نتيجة قلة النوم إلا أنها اختارت الخروج وقضاء اليوم مع اسرتها خارج المنزل، "أهلي  أخدوا إجازة من شغلهم النهاردة علشان  يبقوا معايا ونخرج سوى كأنه يوم عيد بالضبط الأهل بتتجمع فيه".

فيما اختارت نهى طارق، الذهاب عقب الانتهاء من الامتحان إلى جامع السيدة زينب، فهو المكان الأقرب إلى قلبها كما ذكرت: "أول حاجة كنت لازم أعملها لما أخلص إني أصلي وأدعي ربنا يكرمني وأحمد ربنا أني خلصت على خير بعد سنة كاملة من التعب كنت بشوف النوم صدفة وبدعي ربنا أني أدخل الكلية اللي نفسي فيها وهى كلية الطب".

إغماء وتشنجات بعد امتحاني الفيزياء والتاريخ.. وطالبات: "مشوفناش صعوبة كده" 

"هطلع مع أصحابي مصيف".. اختلفت طرق قضاء منيرة حمدي، طالبة ثانوية عامة للإجازة، التي قررت قضائها مع صديقاتها: "الاجازة هتبقى بجد لما أقضيها مع أصحابي ونسافر نريح أعصابنا من ضغوط الامتحانات وشهور مكناش بنشوف الشارع".

اقترن انتهاء الامتحانات لدى ندى مختار، شعبة علمي رياضة، بالعودة إلى تناول الطعام مجددًا: "من كتر القلق مكنتش بقدر أكل بس الحمدالله القلق هيبدأ يروح وهرجع أكل تاني طبيعي وأشوف الناس وأقاربي".