هي
متولي يطلب زوجته في بيت الطاعة... فترد زوجته بتطليق للضرر

توقعت "إسراء" أن تعيش في حياة رغدة موفقة، بعد زواجها من "متولي. ع" صاحب محل "أنتيكات"، الذي وقع في حبها من أول نظرة، لتصطدم بحياة مهنية مليئة بالضرب والإهانة، مقررة الفرار من "سجن الزوجية" برفع دعوى "تطليق للضرر" برقم 189 لسنة 2019.

محامية الزوجة، الدكتورة سلوى جميل، روت التفاصيل لـ"هُن"، قائلة: "تعرضت إسراء لأنماط من العنف والأذى من زوجها، وعندما توفي والده، ترك له ثروة هائلة محلات أنتيكات، وفيلا بمدينة 6 أكتوبر"، فبدأ الزوج يتقاعس عن العمل، وكانت المحلات تغلق واحدة  تلو الأخرى،  فبدأت الزوجة بنصيحته وكان رده عليها هو الضرب والإهانة.

وأضافت المحامية: "واستمرت  تلك المعاملة السيئة، حتى بعد علمه بحملها، مما أدى إلى دخولها مستشفى علاج نفسي، وبعد عودتها لمنزلها، اكتشفت وجود أوراق تفيد بأنه كان يُعالج نفسيًا".

واستطردت المحامية، بأن الزوجة تركت منزل الزوجية، وعادت إلى منزل أبيها، فاستخدم الزوج السلاح الذي أعطاه له القانون، وهو "إنذار بالطاعة"، ليستهدف من ذلك أن تصبح الزوجة "ناشذ" أي يسقط حقها في النفقة، ولكنها اعترضت أمام المحكمة علي هذا الإنذار، ورفعت دعوى "تطليق للضرر".

وواصلت سلوى جميل، بعد جلسات عديدة من قضية التطليق، وإحضار الشهود وقبل النطق بالحكم، قام الزوج بتطليقها، الأمر الذي أدهش الجميع، مضيفة: "لكن خياله صوَّر له أن المحيطين سيقومون بمعايرته بأن زوجته هي التي طلقته".

أخبار قد تعجبك