كافيه البنات
رامز جلال

استضاف رامز جلال خلال 8 أيام من شهر رمضان، حوالي 4 فنانات، كانت الأولى هي فيفي عبده، والتي كانت من أكثر الحلقات تفاعلا على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة، وآخرهن هي الإعلامية اللبنانية ريا أبي راشد والتي ظهرت معه في حلقة اليوم، وقال رامز في بعض من تلك المشاهد عبارات تحمل معنى مسيئا أو تنمرا أو تحرشا، بينما تفادى ذلك تماما في حلقة ريا أبي راشد.

المقدمة

كانت ريا أبي راشد هي نجمة المقدمة في برنامج رامز في الشلال وصفها بأنها "مذيعة برا الصندوق"، وتجيد 6 لغات، كما وصفها بأنها "قمر"، ولا تستخدم المكياج، ولا تضع الإكستنسن في إشارة لكونها طبيعية دون مكياج.

فيما قال عن سلوى خطاب إنها كثيرة التدخين، ما أثر على صوتها وأحبالها الصوتية "وهي بتكلم في بجعة بتنادي على ولادها هي غالبا ناشرة على أحبالها الصوتية غسيل"، وهو ما اعتبره رواد السوشيال ميديا تنمرا بها، وسخرية من صوتها.

فيما لم تخلُ مقدمته حول الفنانة شيماء سيف من العنصرية، والتنمر على وزنها الزائد، "التخن ميزة والرفع خيبة.. ده دستور النجمة ضيفتنا، ضيفتنا هي نشويات الفن ودهون الدراما شيماء سيف، مين اللي بتاكل كشري في رغيف، مين اللي المفروض تشتغل شيف، مين اللي كرشها شبه التكييف".

وكذلك نالت فيفي عبده نصيبها من السخرية خلال المقدمة، "انتي ياما شفتي معانا أهوال ووسطك لسه شغال، ولما نشوف هتعرفي تمسكي لسانك وبلاش ألفاظ قبيحة".

مشهد المايك

فور نزول الضيف من الطائرة يبدأ طاقم البرنامج في تجهيزه للمشاركة في فعاليات المسابقة أو البرنامج، وإحداها هي "تركيب المايك"، وخلال ذلك يتابع رامز المشهد من غرفة عمليات، عبارات تحرش وتنمر  لفيفي عبده ما أدى لقولها "متمدش إيدك عليا.. ألبك على خلقتك"، ليرد عليها رامز من غرفة العمليات "من الواضح أن الواد غوط بإيده شوية.. تحس أنها هتاخد حقنة في العضل".

وكذلك سلوى خطاب التي قالت في نفس المشهد "أنتم بردو المتحرشين بنقابلكم كتير"، وحتى شيماء سيف، حيث قال رامز عنها "عاوزة فريق دفاع مدني عشان يركبلها المايك، وفول حراتي عشان تتسلى فيه، بدل طوق الورد".

نفس المشهد تكرر مع ريا أبي راشد لكن لم يعلق رامز جلال بأي سلبية بل مليئة بالإطراء، "وردة لابسة وردة، الكوكو نت اتعمل عشانك يا قمر، يا بابي انتي منورانا ومشرفانا".

مشهد الفيل

الإطراء على ريا أبي راشد كان ظاهرا بشدة في كل مراحل البرنامج حيث وصفها رامز عند مقابلة الفيل، "ريا بتأكلك يا ابن المحظوظة"، وقال رامز جلال بمجرد مقابلة شيماء سيف والفيل: "لقاء الكناتر"، في إشارة منه لزيادة وزنها، وقال عن فيفي عبده، عندما شعرت بالخوف الشديد حينما اقترب منها الفيل وظل يخرج الماء من خرطومه "استحلاها شايف فرسة نهر قدامه".

مشهد الشلال

ينتقل الضيف عقب مشهد الفيل إلى الزورق الذي ينزل إلى الشلال، وخلال ذلك قال رامز جلال عن فيفي عبده، عندما حاول مساعدتها للوقوف "مش بيشد فوفا دا بيشد نقلة خرفان"، وبعدما ارتدت الفنانة فيفي عبده الخوذة لم تتمكن من إحكامها، ليعلق رامز "الخوذة مش عارفة تقفل يا جماعة السدغ مع اللوغد.. دي عاوزة حزام عربية".

وبينما كانت تجهز سلوى خطاب للصعود للزودياج تعرضت لسعال شديد فسخر منها رامز جلال قائلا "ده في دواليب بتتحرك في صدرها جوا".

وعندما جلست شيماء سيف في المركب ولم تستطع قول الإعلان قال رامز، "يا ستي قولي أي حاجة بسرعة المركب هتفسي"، في إشارة لوزنها الزائد.

الأمر اختلف كليا مع ريا أبي راشد، حيث قال بينما كانت على وشك السقوط قبل مشد الزورق، "يا ريتني كنت المنقذ" وعندما بكت قال "نطلقك عادي أنا جاهز يا قمر".

أخبار قد تعجبك