فتاوى المرأة
الإفتاء تجيب على حكم إجراء عملية ربط المبيض نهائيا

أرسلت سيدة سؤالا إلى دار الإفتاء المصرية، عن إجازة إقدامها على "إجراء عملية ربط الرحم"، بعد أن أصيبت بمرض التهاب نيفروزي بالكُلى، الأمر الذي جعلها تجري عملية الإجهاض لنحو 6 مرات، وتوقع الأطباء إصابتها بفشل كلوي إذا حملت مرة أخرى. 

وردت دار الإفتاء، عبر موقعها الرسمي، في فتوى حملت الرقم 580،: أن "عملية الربط النهائي للرحم، إذا كان يترتب عليها عدم الصلاحية للإنجاب مرة أخرى، فهي حرامٌ شرعًا، إذا لم تدعُ الضرورة إلى ذلك".

وأوضحت الفتوى أنه "إذا وجدت ضرورة لذلك، مثل الخوف على حياة الزوجة من الهلاك إذا ما تم الحمل مستقبلًا، أو كان هناك مرضا وراثيا يخشى من انتقاله للجنين، فيجوز ربط المبايض".  

وأشارت إلى أن من يحكم بذلك، هو الطبيب الثقة المختص، فإذا قرر أن الحل الوحيد لهذه المرأة هو عملية الربط الدائم، فهو جائز، ولا إثم على المرأة، ولا عليه، ما لم تكن هناك خطورة من عملية الربط نفسها. 

وذكرت: "بناء على ما سبق، فإنه يجوز للسائلة بالحالة الموصوفة بالسؤال، أن تقوم بإجراء عملية ربط المبيض عن طريق الطبيب المختص بالقيود السابق ذكرها". 

أخبار قد تعجبك