هي
زوجان

جيك وماريا غراي هما زوجان سعيدان يعيشان في ولاية تكساس الأمريكية، لكنهما يفكران في الانفصال من أجل إحدى طفلتيهما "برايتون" التي توقف نموها منذ ولادتها، موضحين أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن بها لابنتهما المصابة بإعاقة دائمة أن تصبح مؤهلة للاشتراك في برنامج التغطية الصحية لذوي الدخل المحدود (ميديكيد) وتحصل على الرعاية الصحية التي تحتاج إليها، وفق موقع برنامج Today التلفزيوني الأميركي.

وتزوج الثنائي غراي منذ 9 سنوات على غحدى شواطئ ولاية فلوريدا، ولديهما ابنتين هما فيران التي تبلغ من العمر عامين، وبرايتون ذات الستة أعوام، التي وُلدت باضطراب جيني نادر يُدعى متلازمة وولف-هيرشيرون.

وتحتاج برايتون، إلى رعاية على مدار الساعة، وقالت الزوجة ماريا غراي: "لن تتمكن برايتون من الاعتماد على نفسها أبدا وتحتاج إلى رعاية يومية".

وحاول الزوجان الاشتراك في برنامج ميديكيد للمساعدة في دفع النفقات الطبية المرتفعة، لكن جيك يجني دخلا يبلغ 40 ألف دولار أميركي وهو أكبر بكثير مما يؤهل أسرته للاشتراك في البرنامج.

وتقدم الزوجان بطلب للحصول على مساعدة من الولاية لكنهما لا يتوقعان حصولهما عليها، نظرا لموقعهما في قائمة المساعدات، وقالت ماريا: "نقع في الترتيب الـ60 ألف على قائمة المساعدات"، ولهذا السبب يفكر الزوجان في الانفصال، لأنه سيسمح لماريا بأن تكون أما عزباء وعاطلة عن العمل وتصبح مؤهلة للاشتراك في برنامج ميديكيد.

وقال الزوج: "نحن غارقون في المصروفات لمحاولة الالتزام بنفقاتها الطبية، فعلنا كل شيء يمكننا فعله لمحاولة رعايتها، وسنصل إلى نقطة حيث لا يمكننا فعل ذلك ولن يكون لدينا خيار آخر، لا نعلم ما علينا فعله".

 

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك