صحة

كتب: مي الحسيني - الحب ثقافة -

04:09 م | الخميس 12 أبريل 2018

صورة أرشيفية

"نزيف ما بعد الجماع".. هو نزيف قد يعكر صفو نشوتك بعد ممارسة العلاقة الزوجية، ويثير لديك تساؤلات ومخاوف لا تعرفين مدى صحتها، أو تتجاهلينه بعد ذلك في غمار حياتك اليومية وواجباتك العملية والمنزلية، أو ظنا منكِ أنه لا يستدعي القلق والانتباه.

نزيف ما بعد الجماع Postcoital Bleeding هو عرض شائع بين النساء، ويشير إلى خروج دم من فتحة المهبل أثناء أو بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الحميمة (الإيلاج)، وتزداد احتمالات حدوثه بعد انقطاع الطمث.

ولا يقع الدم الذي يخرج من فتحة المهبل نتيجة فض بعض أنواع غشاء البكارة عند الممارسة الزوجية الأولى للإناث تحت مظلة نزيف ما بعد الجماع.

لماذا قد تنزفين بعد الجماع؟

ينتج نزيف ما بعد الجماع عادة إما من المهبل أو عنق الرحم، إلا أنه قد ينتج أيضا من أي من الأعضاء التناسلية أو الإنجابية الأنثوية، وهو يحدث لأسباب متعددة، أهمها:

1. جفاف المهبل وقلة ترطيبه، ما قد يسبب جروحا وتشقفات به، خصوصًا بعد انقطاع الطمث بسبب ضمور المهبل

2. وجود جروح أو إصابات في منطقة المهبل نتيجة الولادة الطبيعية.

3. وجود عدوى تناسلية مثل مرض التهاب الحوض pelvic inflammatory disease (PID).

4. الالتهابات المهبلية والتهابات وإصابات عنق الرحم.

5. إصابات بطانة الرحم، خاصة لدى النساء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل.

6. الإصابة بعدوى منقولة جنسيا مثل الكلاميديا والزهري والهربس التناسلي.

7. وجود أورام حميدة في الرحم أو عنق الرحم.

8. الإصابة بسرطان المهبل أو عنق الرحم أو سرطان بطانة الرحم.

9. الاحتكاك الشديد في أثناء الممارسات الجنسية العنيفة.

متى ينبغي عليكِ زيارة الطبيب/ة؟

لا ينبغي بأي حال من الأحوال إهمال نزيف ما بعد الجماع، خصوصا لدى السيدات اللاتي انقطع طمثهن، إذ ينبغي في هذه الحال استشارة طبيب/ة أمراض النساء فور ملاحظة ذلك، ولو لمرة واحدة فقط.

إذا كان طمثك لم ينقطع بعد، ولاحظت بشكل متكرر- وليس عرضي- وجود نزيف عقب ممارسة العلاقة الزوجية، لا تترددي في استشارة طبيب/ة النساء الخاص/ة بكِ لمعرفة السبب وعلاجه قبل تفاقمه، للحفاظ على صحتك الجنسية والإنجابية.

أخبار قد تعجبك