كافيه البنات
شيرين

حالة من الجدل، لا تبرح حياة الفنانة شيرين عبدالوهاب، على مدار شهري يناير وفبراير من العام الجاري، على مستوى حياتها الشخصية والفنية. 

"هن" رصد أبرز الأزمات والانتقادات التي واجهت الفنانة المصرية في 2018، نعرضها خلال النقاط التالية:- 

الحبس

قضت محكمة جنح المقطم، منذ قليل، بحبس شيرين 6 أشهر وغرامة 5 آلاف جنيه بتهمة الإساءة إلى مصر، بسبب تصريحاتها عن نهر النيل، في إحدى حفلاتها الفنية في لبنان.

ارتداء "بيجامة"

ظهرت "عبدالوهاب، بـ"بيجامة" زرقاء، خلال استعدادها الغناء في حفل افتتاح مباراة بطولة كأس السوبر المصري بين فريقي الأهلي والمصري البورسعيدي، باستاد هزاع بن زايد بمدينة العين الإماراتية، بإطلالة مطابقة للفنانة اللبنانية إليسا.

وسبقت "إليسا" شيرين، في ارتداء الـ"بيجامة" الزرقاء، خلال جلوسها مع صديقها المقرب "النجار" قبل عدة أيام، داخل سيارة ليموزين، في أثناء تجولهما بالعاصمة اللبنانية بيروت.

تصوير بملابس "الحمام"

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في 21 يناير الماضي، مجموعة صور تظهر فيها شيرين بـ"برنس" أزرق متوسط الطول وبنطلون أبيض، ما أثار الجدل بين المنتقد لإطلالتها والمعجب بيها، ومن أبرز التعليقات: "هو في ألطف من الظهور ببساطة كدة"، و"يعني اللبس عندك خلص ومتبقاش غير البرنس"، و"إنتي حلوة في كل أحوالك".

شائعة زواجها

نشر والد حسام حبيب صورة لشيرين ونجله في استاد هزاع بن زايد، بمدينة العين الإماراتية، في يناير الماضي، معلقا "ابني وزوجته"، ليحذف والد حسام حبيب تعليقه، عقب ساعات من تداول الصحف المصرية والعربية نبأ الزواج الثنائي، موضحا: "على فكرة، أنا كنت بهزر مع حسام".

ونفى "حسام"، لـ"الوطن" زواجه قائلا: "أنا وشيرين صحاب وأصدقاء، ومفيش الكلام ده نهائي، ولو فيه هنعلنه، الجواز مش عيب". وعلقت شيرين عبدالوهاب علقت على شائعة زواجها خلال إحيائها الحفل الثاني بمهرجان "هلا فبراير" بالكويت، مؤكدة :"لما هتجوز هقولكم، أنتم أول ناس لازم تعرف".

وتفاعل نشطاء موقع التواصل الاجتماعي مع النبأ، وتنوعت التعليقات بين التهنئة والاستغراب من الارتباط، بسبب فارق السن بينهما، فضلا عن تفاوت حجم الشهرة و"النجومية" بينهما، وفقا لمستخدمي "سوشيال ميديا".

وفي 10 فبراير الجاري، تداول نشطاء موقع "إنستجرام" صورة تجمع الفنانة شيرين عبدالوهاب والمغني حسام حبيب، بجوار الفنان تامر حسني على متن طائرة، عقب انتهاء الحفل الأول الذي أحياه "عبدالوهاب" و"حسني" بمدينة مالمو، عقبه إقامة حفلهما الثاني، بالعاصمة السويدية ستوكهولم، ما أثار الجدل حول ارتباطهما.

أخبار قد تعجبك