صحة ورشاقة
صورة أرشيفية

يعد التحرش الجنسي أبرز أنواع العنف ضد المرأة حول العالم، باعتبارها فريسة سهلة الافتراس جسدياً وعاطفياً لكل من يتفوق عليها بقوته الجسدية والمادية، سواء في المنزل أو العمل أو أي مكان تتواجد أو تحيا به، إلا أن الشارع يظل المضمار الأكثر ترشيحاً ليكون مسرحاً للتحرش الجنسي بحواء حول العالم.

لماذا يعد التحرش الجنسي في الشارع هو الأكثر شيوعاً؟

يحتل الشارع المركز الأول في قائمة الأماكن التي يمكن أن تتعرض فيها المرأة للتحرش الجنسي، نظراً لعدة أسباب، أهمها:

1. سهولة القيام به خاصة في الأماكن المزدحمة أو النائية.

2. ما يوفره من سهولة الفرار للجاني بعد التحرش بضحيته.

3. مجهولية هوية الجاني والضحية، مما يقلل من فرصة التعرف على الأول، أو تحمله أي مسئولية جنائية، أو توجيه اللوم الاجتماعي إليه، إذا نجح في الفرار.

4. خوف الضحية من الإفصاح عن التحرش، خوفاً من الأذي أو تلقي اللوم أو الفضيحة.

5. تضامن المارة مع المتحرش ضد الضحية في بعض الأحيان.

6. قليلاً ما تبادر الضحية للدفاع عن نفسها أو اتخاذ أي إجراءات قانونية ضد المتحرش.

لهذه الأسباب، أكدت 83% من النساء المصريات أنهن تعرضن للتحرش في الشارع مرة واحدة على الأقل، وأشارت نصفهن إلى تعرضهن له يومياً في المواصلات العامة والطرقات وغيرها، كما اقرت نسبة 62% من الرجال المصريين بأنهم قاموا في وقت ما بالتحرش، وذلك في استقصاء أجراه المركز المصري لحقوق المرأة عام 2008على عينة مكونة من 2000 رجل وامرأة مصري/ مصرية.

تكمن إمكانية نجاتك، كامرأة مصرية، من الاحتمال اليومي للتحرش بك في الشارع في عدد من الأمور التي تتعلق بكيفية مواجهتك له شخصياً واجتماعياً، على رأسها:

1. كوني قوية: فالمتحرش يستهدف عادة ضحية ضعيفة لتكون صيداً سهلاً له. امشي مرفوعة الرأس وبخطوات ثابتة، وذكري نفسك دوماً أن لديك القوة لمواجهة أي اعتداء، إن أصررت على ذلك.

2. تجنبي التجول وحدك في أماكن نائية أو غير مأهولة ليلاً: خاصة أثناء التواجد في أحياء/ مدن لا تعرفينها جيداً، واحرصي على التنقل بصحبة شخص (صديق/ صديقة) تثقين به/ا، إن اضطررت لذلك.

3. إذا شعرتِ أنك مستهدفة: يمكنك القيام بأحد/بعض الإجراءات التالية:

§ واجهي المتحرش: واطلبي منه بصوت عالي الابتعاد عنك والاحتفاظ بمسافة ملائمة بينكما. قد يبادر هو أيضاً برفع صوته أو إنكار نيته في التحرش بكِ، وقد يبادر بعض المحيطين في دعمه في ذلك، لا تهتمي لذلك، وحافظي على ثبات موقفك، وهدديه بإبلاغ الشرطة.

§ إذا وجدتِ صعوبة في مواجهة المتحرش أو خفتِ من القيام بذلك لأي سبب، توجهي إلى أقرب مكان آمن ومأهول واطلبي المساعدة.

§ قد يكون من المفيد الاحتفاظ بصفارة في حقيبة يدك لجذب الانتباه إليكِ إن رغبت في تلقي المساعدة في مكان صاخب نسبياً.

§ يمكنك كذلك وضع أحد أدوات الدفاع عن النفس التي تشل حركة المعتدي مؤقتاً حتى تتمكني أنتِ من الفرار، مثل مسحوق الفلفل الأسود أو سبراي مخصص لهذا الغرض، أو صاعق كهربائي، في حقيبتك.

4. إذا أصبحت بالفعل ضحية للتحرش: لا تستسلمي، فهذا أسوأ ما يمكن القيام به لنفسك ولغيرك.

§ تصدي للمتحرش وقومي بالإمساك به وضربه إن لزم الأمر، فهو لن يتوانى عن إيذائك إن سنحت له الفرصة. يمكنك استخدام حقيبة يدك لصفع وجهه ليختل توازنه، أو ضربه بركبتك في بطنه، فهذه الطرق تكون مؤلمة وفعالة في ايقافه، حتى تتمكني من السيطرة على الموقف.

§ أصرخي بأعلي صوت لكِ لطلب المساعدة.

§ احرصي على تسجيل شكوى رسمية بحقه في أقرب قسم شرطة لمكان توجدكما، واصطحبي معكِ أكبر عدد ممكن من الشهود.

§ قومي بتصوير المعتدي، وحاولي التعرف على هويته وقومي بفضح أمره على كافة وسائل الاجتماعي، ليتلقى عقابه الاجتماعي، ولتحذير غيرك منه.

لا تستسلمي للضغوط للتنازل عن حقك أو شكواك بدعوى أنك ستواجهين الفضيحة، أو أن المعتدي أخطأ خطأ صغيراً لا يستدعي إجراء قانوني، فهذه الدعاوي تزيد المتحرشين جنسياً قوة وعدداً وتدعم العنف المنظم ضد المرأة.

تصدي للتحرش الجنسي في الشارع بكل ما أوتيت من قوة لتوقفي العنف ضد بنات جنسك.