أم صح
أول يوم دراسة

مع بداية عام دراسي جديد، ومع أول سنة لطفلك في المدرسة تزداد مخاوف الطفل من المجتمع الجديد الذي ينتظره ولا يعرف عنه شيئا.

"هن" يقدم أفضل الطرق لمساعدة طفلك على التخلص من مخاوف سنة أولى دراسة.

وبسؤال الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي بالأكاديمية الطبية، أكد أن تهيئة الطفل للمدرسة يجب أن تتم بكل تدريجي فلا تتكلم الأسرة بالسوء عن المدرسة، وتعدد له من إيجابيات الانتقال إليها ولا يتم تخويف الطفل منها بل ترغيبه فيها، وكذلك أخذ رأي الطفل ومشاركته في شراء مستلزمات المدرسة كالملابس والحقيبة المدرسية والأدوات الدراسية.

وعن أول يوم دراسي قال إنه من الأفضل توعية الطفل تجاه الأمور التي قد تخيفه من المدرسة مثل بكاء أقرانه فعلى الأم أن تشجعه بأنه أفضل الأطفال الآخرين الذين يبكون ويخافون من المدرسة.

كما أنه من الأفضل للمدرسة أن تجعل أولياء الأمور يشاركون أطفالهم في أول يوم فقط خلال فترة الفسحة حتى يثق الأطفال بوعود أهلهم بأنهم سيعودون مرة أخرى.