أم صح
صورة أرشيفية

هل سبق لك أن جربت الرسم بالمكرونة؟ تحديدا "الإسباحيتي".. نعم تبدو الفكرة غريبة قليلا، لكن الأم يمكنها أن تفعل أي شيء.. أمل صلاح 31 عاما، خريجة كلية الهندسة جامعة عين شمس، استغلت فترة الإجازة الصيفية في ممارسة أنشطة جديدة مع طفلها.

تحكي أمل عن فكرتها، لـ"هن": "ابني الكبير في فترة الإجازة الصيفية، ولأني لسه جايبة طفل تاني، وحركتي قليلة، كان صعب عليا اشترك له في أي معسكر صيفي، ومن وقت للتاني لازم أعمله نشاط يمارسه في البيت".

استغلت أمل، عشق طفلها للمكرونة الإسباجيتي، لاستخدامها في تطوير مهاراته في الرسم "هو بيحب يمسكها بإيديه ويلغوص، واقترحت عليه إننا نرسم بيها على السكتش اللي أنا راسماه، تحمس جدا وبدأنا الرسم".

أمل في الأصل فنانة صاحبة مشروع فني يدعى "shuffle design"، تعمل فيه على رسم لوحات كاملة بالصواميل والدبابيس، لذلك فإن فكرة الرسم بالمكرونة هي نتيجة لأفكار كثيرة تراها وتتابعها، مثل "الرسم بالورد، وقشر الفسدق، وغيرها من الافكار المبتكرة".

شعرت أمل، بسعادة كبيرة بعد اندماج طفلها في هذا النشاط لمدة ساعتين وأكثر، بالطبع لم تكن في أكثر حالاتها سعادة، عندما طلب منها طفلها إضافة لون للوحة من خلال استخدام الكاتشاب، والذي أدى بدوره إلى تخريب الاسكتش، لكن كل ذلك يهون في مقابل شغل وقت إجازته الصيفية في أعمال مفيدة.

المكرونة؛ ليست الفكرة الأولى التي نفذتها أمل مع طفلها، فقد أقنعته أيضا بتجميع أغطية زجاجات المشروبات، وصنع عمل فني منها.

الكلمات الدالة