امرأة قوية
صورة أرشيفية

منحت وزارة الثقافة السورية جائزة الدولة التقديرية لعام 2017، للفنانة ميادة حناوي، عن مجمل أعمالها خلال مسيرتها الفنية، فيما ذهبت الجائزة في مجال الأدب للأديب حسن يوسف، وفي مجال النقد والدراسات والترجمة للأب إلياس زحلاوي.

وقالت الحناوي في تصريح لموقع "سبوتنيك"، إنها كرمت على أرض وطنها سوريا الذي قدم مئات الشهداء في الحرب التي تخوضها ضد الإرهاب لتبقى حرة مستقلة.

وأضافت الحناوي، "الفن رسالة ويجب أن تكون هذه الرسالة ذات هدف واضح من أجل الجميع، فهي قادرة على نقل الكثير من الحقائق التي تجري بزمن أصبح التضليل يسود وسائل الإعلام". وتمنت الحناوي عودة الأمن والأمان لسوريا.

ولقبت الفنانة ميادة الحناوي بمطربة الجيل، وصنفت في الصف الأول بين المطربات العرب، وغنت مع بليغ حمدي أروع أغانيها الطربية، منها "أنا بعشقك" و"الحب اللي كان" و"أنا اعمل إيه" و"سيدي أنا"، وتعاملت مع كبار الملحنين في مصر على رأسهم محمد عبد الوهاب ومحمد الموجي ومحمد سلطان وحلمي بكر، في حين كانت انطلاقتها الكبرى مع الموسيقار بليغ حمدي.

وبموجب الجائزة يحصل الفائز على مبلغ قدره مليون ليرة سورية وميدالية ذهبية مع براءتها، وذلك بناء على أحكام المرسوم التشريعي رقم 11 لعام 2012 القاضي بإحداث جائزتي الدولة التقديرية والتشجيعية في مجال الأدب والفنون للمبدعين والمفكرين والفنانين، وذلك تقديراً لهم على عطائهم الإبداعي والفكري والفني.

الكلمات الدالة