أم صح
صورة أرشيفية

يبتعد البعض عن زيارة الأهل والأقارب خلال شهر رمضان، بسبب مشاهدة التلفاز أو ممارسة العبادات، والرغبة في الاستمتاع بالهدوء والحالة الروحانية، إلا أنه أمرا غير مرغوبا فيه بالمرة.

وقال الدكتور جميل صبحي، استشاري الأمراض النفسية والعصبية، إن العلاقات الاجتماعية تؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان النفسية، وتجعله أكثر قدرة على الحياة بشكل أفضل بعيدا عن الضغط العصبي والتوتر، ويزيد من قوة الترابط والحب بين الأقارب.

وأضاف صبحي لـ"هن": "رمضان شهر الود وصلة الأرحام"، مشيرًا إلى ممارسة نوع آخر من العبادة عند زيارة العائلة، حيث أمر الله تعالى بذلك، بينما يفقد المسلم قيمة إنسانية ودينية كبيرة عند إغفال تلك الأمور.

ولفت استشاري الأمراض النفسية الانتباه، إلى قلة ساعات العمل في رمضان، الأمر الذي يستوجب استغلال الوقت في رؤية الأهل والتواصل بشكل صحيح.

ونصح صبحي بضرورة الابتعاد عن العادات السيئة، خلال اجتماع العائلة، وتجنب الخوض في الحديث عن الناس وذكر عيوبهم، فضلا عن عدم إثارة المشكلات والخلافات والتباهي وغيرها من السلوكيات. 

الكلمات الدالة