مملكتي
أرشيفية

تغفل الكثير من ربات المنازل عن استبدال الأدوات القديمة في المطبخ بأخرى حديثة، دون الانتباه إلى المخاطر التي تشكلها على صحة الأسرة.

وتشكل أدوات المطبخ بيئة مناسبة لنمو العديد من أنواع الجراثيم والبكتيريا، لذلك يجب التأكد من تنظيفها وتعقيمها بشكل مستمر واستبدالها من وقت لآخر، وأورد موقع "هافينجتون بوست" أهم أدوات المطبخ التي يجب التخلص منها بعد استعمالها لوقت طويل للوقاية من الأمراض المختلفة:

1- مقلاة التيفال:

تشكل مقلاة التيفال التي لا تلتصق عليها الأطعمة الخيار المناسب لربة المنزل لقلي الأطعمة، لكن تسخينها لأكثر من 500 درجة يسبب تحرير أبخرة سامة، ورغم أن عملية الطهي لا تصل إلى هذه الدرجة، إلا أن الخدوش في المقلاة تساعد على تحرير الأبخرة في درجة حرارة أقل من ذلك.

2- فرشاة تنظيف الشواية:

بعد الانتهاء من وجبة شواء دسمة، من الضروري تنظيف بقايا الطعام العالقة على الشواية، وفي حال كانت الفرشاة قديمة ومهترئة يمكن أن تسقط بعض الشعيرات منها في الطعام وتسبب أضرار بالغة.

3- حاويات الطعام البلاستيكية:

غالبا ما تحتوي أوعية حفظ الطعام البلاستيكية القديمة على مادة ثنائي الفينول أ ، وهو مركب يستخدم في تصنيع البلاستيك، وثبت ارتباطه بالعديد من المشاكل الصحية، بما في ذلك أمراض القلب والسمنة، لذلك يجب التخلص من هذه الحاويات وعدم استعمالها لوقت طويل.

4- لوح التقطيع:

تحتاج ألواح التقطيع سواء كانت مصنوعة من الخشب أو البلاستيك إلى الاستبدال باستمرار، حيث تترك عملية التقطيع بالسكين حفر بداخلها تشكل مأوى مناسب للبكتيريا والجراثيم، ولا تنفع عمليات التنظيف بالماء والصابون في التخلص منها.

5- ليفة الإسفنج:

أظهرت دراسة حديثة أن عدد الجراثيم والبكتيريا في ليفة الإسفنج المستعملة لتنظيف الأواني والأطباق يزيد عن 10 ملايين لكل بوصة مكعبة منها، لذلك من الضروري أن يتم التخلص منها من وقت لآخر.

6- فوطة الأطباق:

تشكل أيضا فوض تجفيف الأطباق بيئة خصبة لنمو الجراثيم والبكتيريا، ويجب أن يتم تنظيفها بشكل جيد وغليها بالماء والصابون، واستبدالها بفوط جديدة بشكل دائم.