رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

عادل السنهوري يروى قصة لقب «السفيرة عزيزة»: أول من تنبأت بتنظيم الأسرة

كتب: محمد متولي -

05:58 ص | الإثنين 01 مارس 2021

عزيزة دحروج وزوجها

سرد الكاتب عادل السنهوري، قصة لقب «السفيرة عزيزة»، التي تعود للدكتورة عزيزة سيد شكري دحروج، مواليد الدقهلية عام 1919، وكان والدها يعمل طبيبًا: «تخرجت في كلية الأداب واشتغلت في العمل الاجتماعي، وكان عندها نزعة لمساعدة الريف المصري قبل ثورة يوليو».

وأضاف «السنهوري»، خلال استضافته ببرنامج «السفيرة عزيزة» والذي تقدمه الإعلاميتان سناء منصور وشيرين عفت، والمذاع على فضائية «DMC»، أنها قامت بالعمل على البعد الاجتماعي قبل إعلانه في ضمن مبادئ ثورة 23 يوليو 1952، وأنشأت الحضانات في الريف المصري، وهي أول من تنبأت بتنظيم الأسرة المصرية.

وأوضح، أنها بعد انتشار صيتها في مصر استدعتها الأمم المتحدة لتقديم تجربتها في مساعدة الريفيات والحضانات: «ده شيء مكنش حد يعرفه خارجيًا، واتجوزت بعد كدة أول سفير مصري في الولايات المتحدة الأمريكية بعد ثورة يوليو، وعرض عليهم الرئيس الراحل جمال عبدالناصر المناصب، ولكن شافوا إن دورهم أكبر لتحسين صورة مصر خارجيًا».

وفي سياق آخر، أكد «السنهوري»، أن الفنان الراحل عبدالغني النجدي، أحد نجوم الدرجة الثالثة وشارك فيما يقارب الـ200 فيلم طيلة حياته: «هو مواليد قرية المشايعة بمحافظة أسيوط، ولهجته ساعدته في تمثيل دور البواب الصعيدي والخادم الصعيدي والشاويش الصعيدي، ومثّل عدد كبير من الأفلام يصل لـ200 فيلم».

وأشار، إلى أنه بالرغم من مشواره الكبير في المجال الفني، إلا أن حياته انتهت بالفقر: «هم حبوا الفن ولكن مفكروش هياخدوا فلوس قد إيه».

وتابع: «الفنان حسن قتلة أيضًا ممثلش كتير، هو بدأ حياته بالمسرح ثم انضم لساعة لقلبك، ومات صغير في منتصف الأربعينيات بسبب أزمة قلبية، وآخر فيلم مثّله كان فيلم شروق وغروب».