رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

بعد اتهام "نتفليكس" بالاستغلال الجنسي للأطفال.. تربوي: لازم مراقبة وتوعية

كتب: ندى نور -

08:52 ص | الخميس 17 سبتمبر 2020

منصة نتفليكس

جدل كبير أثارته منصة "نتفليكس"، بعد طرح المنصة الفيلم الفرنسي المثير للجدل "Cuties"، والذي حقق ردود فعل عالمية مناهضة بسبب تصوير الأطفال بطريقة جنسية غير لائقة.

وظهرت العديد من الدعوات التي تطالب عملاء "نتفليكس" بإلغاء الاشتراك، بسبب المحتوى المقدم والذى لا يتناسب مع الأطفال.

خبير تربوي: مرحلة المراهقة من أكثر المراحل اللي محتاجة مراقبة 

أوضح مجدي حمزة، خبير تربوي، أن هذه النوعية من المنصات تحتاج إلى وقفة من المجتمع فهي بمثابة حرب تحتاج إلى تدخل جميع أطراف المجتمع سواء الدولة أو أولياء الأمور.

وأضاف أثناء حديثه لـ "هُن"، أنه على الدولة منع تواجد مثل هذه المنصات، وعلى أولياء الأمور الرقابة الصارمة على أبنائهم ومتابعة المضامين المقدمة لهم وخاصة في مرحلة من سن 4-18 عامًا، بسبب التغيرات الفسيولوجية التي تحدث للجسم.

وأكد أنه على أولياء الأمور إظهار الأضرار النفسية التي تعود على الأطفال والمراهقين من التعرض لمثل هذا المحتوى، ويجب إظهار أضرارها النفسية والأخلاقية، مضيفا أنه يجب على وسائل الإعلام الابتعاد عن تسليط الضوء عن مثل هذه المنصات. 

ويرى أن مثل هذه النوعية من المنصات لا تقل خطورة عن أفلام العنف، وهنا يظهر دور الدين في تحريم هذه المنصات التي تقدم محتوى غير مناسب للمجتمع.

 موقع فوكس بيزنس: حملة مقاطعة نتفليكس لاقت تجاوبا

وذكر اليوم موقع "فوكس بيزنيس" إن حملة "مقاطعة نتفليكس" على تويتر لقت تجاوبا كبيرا من المشتركين، الذين قرروا مغادرة هذه المنصة احتجاجا على إدراجها فيلما يضفي طابعا جنسيا على الطفلات، بحسب ما ذكره موقع "سكاي نيوز".

وذكر أن أسهم الشركة تراجعت بشكل ملحوظ، بعدما بدأت المنصة تفقد المشتركين، كما تحدثت شركة الأبحاث العالمية "YipitData" أن عدد العملاء الذين بدأوا يغادرون أو اختاروا عدم تجديد اشتراكاتهم "في ارتفاع كبير".

وتعتقد "YipitData" أن مصاعب نتفليكس قد تستمر خلال الأيام المقبلة، لا سيما بعدما كسبت عريضة عبر الإنترنت ضد الفيلم أكثر من 600 ألف توقيع منذ أول أمس الاثنين.