رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

فيديو.. مصري يروي تجربة العلاج ذاتيا من أعراض كورونا: قرفة وشطة ولمون بقشره

كتب: آية أشرف -

09:10 ص | الأربعاء 01 أبريل 2020

فيروس كورونا

ما زال كابوس فيروس كورونا، هو شغل العالم الشاغل، لأذهانهم وفكرهم، حتى إن الكثير منهم، بات "موسوس" من احتمالية الإصابة، عقب القراءة أو الاستماع عن أخبار الفيروس المتفشي بدول العالم.

وأكدت منظمة الصحة العالمية، أنه لا يوجد حتى الآن، مصل لعلاج الفيروس، خاصة إن الوقاية من الفيروس أو مكافحته تعتمد بشكل كبير على الصحة التنقسية، والاهتمام بالنظافة الشخصية، فضلًا عن تقوية الجهاز المناعي. 

ونصحت "المنظمة"، بعزل الأشخاص ذاتيًا، حال شعورهم بأي من أعراض كورونا، إذا لم يتدهور بهم الأمر، ويضطرون للحجر الصحي بالمستشفيات. 

مواطن مقيم بإيطاليا ينقل تجربة العلاج الذاتي

وكان حساب على موقع الفيديوهات "يوتيوب" شارك بمقطع فيديو، لمواطن مصري، يُدعى وليد الحجاوي مقيم في روما، بايطاليا، وهو ينتقل تجربته في الشفاء الذاتي.

وقال صاحب المقطع، إنه مؤخرًا شعر بالعديد من أعراض فيروس كورونا، دون أن يشعر بضيق تنفس، لكنه شعر، بارتفاع شديد في درجة الحرارة، اضطراب في الجهاز الهضمي، مع آلم والتهاب في الحلق، ورشح وسعال مستمر، وذلك لمدة 4 أيام. 

وتابع: "اتصلت بأقرب مستشفى، لكن لكثرة الحالات بإيطاليا طلبوا مني استخدام مخفضات حرارة وإذا تدهورت الحالة لما يصل للجهاز التنفسي أحضر للمستشفى".

واستطرد "الحجاوي": "بدأت اعتمد على العلاج الذاتي باستخدام الأعشاب والمواد العطرية اللي بتقوي المناعة، من غير أدوية كيماوية، وبدأت أشرب القرفة، وعسل النحل، وأكل الليمون بقشره، بعد ما أغليه بكميات كبيرة، وكنت باكل البصل والثوم والشطة". 

وأضاف:"في مشروب تاني مركز وهو خليط من الزنجبيل، والكركم وورق اللورا والزعتر، وبشرب منه لترين في اليوم، مع اليانسون والحلبة، بمعدل كوباية كل نص ساعة". 

واختتم صاحب المقطع: "درجة حرارتي نزلت، وحسيت أن جسمي بقى صحي أكتر".  

منظمة الصحة العالمية: العلاجات المنزلية تخفف الأعراض 

وكانت أكدت منظمة الصحة العالمية، أنه لا يوجد أي أدوية أو علاجات يمكنها الوقاية من مرض كوفيد-19 أو علاجه، على الرغم من وجود بعض العلاجات المنزلية التي تخفف من بعض أعراض كوفيد-19.

ولا توصي المنظمة بالتطبيب الذاتي بواسطة الأدوية، بما في ذلك المضادات الحيوية، سواء على سبيل الوقاية من مرض كوفيد-19 أو معالجته.