رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

أعراض تكيس المبايض.. الأسباب والعلاج

كتب: هن -

02:30 ص | الأربعاء 30 أكتوبر 2019

أعراض تكيس المبايض

يعد تكيس المبايض، من الأمراض المنتشرة في هذا العصر، والتي تُصاب بها نسبة كبيرة من السيدات، والفتيات قبل الزواج، فهو مرض يحدث في الفترة العمرية بين 18 و44 عاما، كما قد تكون له مُضاعفات مستقبلية، أبرزها تأخر الحمل والإنجاب. 

وكان الدكتور هشام الشاعر استشاري أمراض النساء والتوليد، والحقن المجهري، أوضح في بيان صحفي، أسباب وأعراض تكيسات المبايض.

أسباب تكيس المبايض

العوامل الوراثية.

اضطرابات الهرمونات.

زيادة في الوزن.

أعراض تكيس المبايض

عدم انتظام الدورة الشهرية.

زيادة نمو الشعر في مناطق متفرقة بالجسم، أبرزها الذقن والرقبة.

 تأخر الإنجاب.

الوقاية وعلاج تكيس المبايض

إليكِ عدة نصائح أوردها موقع "BOLD SKy" الهندي، لعلاج تكيسات المبايض:

ملاحظة موعد الدورة الشهرية

ملاحظة موعد الدورة الشهرية أمرا مهما جدا، ويشير للعديد من المشكلات الصحية، فهناك بعض السيدات اللائي لم تأت لهن "الدورة الشهرية" سوى 9 مرات فقط في العام، وهذا يعد خطرا على صحتهن، كما ينذر باحتمالية الإصابة ببعض الأمراض، كسرطان الرحم.

ويعد تأخر أو مجيئ الدورة أكثر من مرة في الشهر، يشير لاضطراب الهرمونات الذي ينذر بوجود متلازمة التكيسات، لذلك إذا لاحظتي غيابها وعدم انتظامها، عليكِ التوجه على الفور للطبيب.

الفحص الطبي

ترفض العديد من الفتيات فكرة استشارة الطبيب، مما قد يؤهلها للتعرض إلى العديد من المشاكل الصحية، لذلك عليهن التوجه بين الحين والآخر، للطبيب لإجراء الفحص الطبي والاطمئنان على صحتهن، وعلى تنشيط الهرمونات، والحصول على العلاج المناسب.

تناول الأدوية بانتظام

قد يصف لك الطبيب العديد من الحبوب والأدوية، التي تنظم دورتك الشهرية، حاولي اتباعها بانتظام لعلاج الأمر، وعدم الإفراط في استخدامها إلا بأمر طبيبك الخاص.

النوم الكافي

النوم لمدة تتراوح بين 6-8 ساعات على الأقل أمر مهم لهؤلاء الذين يعانون من متلازمة تكيسات المبيض، لأن عدم النوم الكافي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض أخرى، مثل السكري والسمنة، التي تؤثر بالفعل على التكيسات.

معالجة الاكتئاب

واحدة من أهم أسباب التأثير على الهرمونات، هي الأزمات النفسية، التي قد تؤدي للاكتئاب، مما قد يؤثر على حالتك الصحية، لذا حاولي بكل الطرق الابتعاد عن الضغط النفسي والعصبي، ومواجهة الاكتئاب بشتى الطرق للمساعدة في العلاج.

التوقف عن التدخين

يعد التدخين واحدا من العوامل المؤثرة على الصحة العامة، وصحة المرأة بشكل خاص، فله العديد من العوامل الضارة على الصحة الإنجابية، كـ"الإجهاض، وتشوه الجنين"، لذا حاولي التوقف عنه إذا كنتِ من المدخنات، والابتعاد عن التدخين السلبي.

الحد من كميات السكر

قد تُسبب مضاعفات لإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، فهي أيضًا قد تُسبب زيادة الوزن، ومن ثم زيادة حجم التكيسات، لذا حاولي الحد منها، والاعتماد على السكر الموجود في الفواكه.

ممارسة التمارين الرياضية

من المهم ممارسة الرياضة بانتظام إذا كنت تعانين من هذه الحالة، فنصف ساعة من المشي السريع أو الركض قد تضيف لك الكثير، وتُساعد في حرق الدهون بشكل سلس وصحي، كما أن الرياضة تعزز الأيض.