رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

كيف تغيرت طفلة «الحفيد» بعد 48 عاما؟.. صاحبة جملة «الراجل ده كل الأكل كله»

كتب: آية أشرف -

09:00 م | الخميس 01 ديسمبر 2022

ميرفت العايدي- طفلة فيلم الحفيد

«الراجل ده كل الأكل كله.. أنا مش عاوزة أولد يا بابا لما أتجوز هخليه هو اللي يولد».. كلمات ظلت عالقة في أذهان المشاهدين، منذ عرض فيلم الحفيد من 48 عامًا، وحتى وقتنا هذا، نطقت بها طفلة العمل حينها «ميرفت العايدي» التي تقمصت دور الإبنة الصغرى بالعائلة، واحدة من أبناء الفنان عبد المنعم مدبولي وكريمة مختار، لتبقى الجملتان من أشهر الجُمل التي قُيلت بالعمل الفني. 

ميرفت العايدي، طفلة فيلم الحفيد، كان عمرها قصير جدًا بالفن رغم موهبتها وحضورها المميز على الشاشة، إذ بدأت مشوارها مُبكرًا وهي في سن 5 سنوات واعتزلت في سن الـ12 عامًا. 

الكثير من التغيرات طرأت على ملامحها بعد مرور 48 عامًا، ابتعدت فيها عن الفن والأضواء، إلا أنها ظلت محتفظة بهدوء وجهها ولمعة عيناها. 

مشوار فني قصير 

على الرغم من عملها في الفن 7 سنوات، إلا أن مشوار ميرفت العايدي، كان 6 أعمال فقط، افتتحتها بدور «هالة» بفيلم الحفيد، إذ شاركت فيه بالصدفة، بعد أن اصطحبها جار لها يعمل باستديو مصر، إلى التصوير، وهناك اختارها المخرج عاطف سالم للعمل، لتشارك فيما بعد في عدة أفلام، على رأسها «بص شوف سكر بتعمل إيه»، ومسلسل «إلا الدمعة الحزينة»، إذ تعاونت خلال العملين مع فنانين كبار أمثال فريد شوقي، أحمد زكي، رشدي أباظة وحسين فهمى وأحمد زكى وكريمة مختار وعبدالمنعم مدبولي ونعيمة الصغير وغيرهم، وكان «مضى قطار العمر» آخر أعمالها.

«ميرفت»: اختارت الاعتزال بنفسي

على الرغم من صغر سنها حينها، إلا أن «العايدي» هي من اختارت قرار الاعتزال بنفسها في سن الـ12 عامًا، وفقًا لما ذكرته لـ«هُن»: «أنا قررت أتجه للدراسة وأركز فيها، وقتها الناس عرفتني بعد الفيلم، والشهرة قيدتني رغم إني كنت صغيرة، وقررت أعتزل وأركز في الدراسة». 

دراسة وزواج وابتعاد عن الاضواء 

والتحقت ميرفت العايدي، بكلية التجارة، لتبتعد تمامًا عن الوسط الفني، إلا أنها ظلت على تواصل مع بعض الفنانين الذين شاركوها قديمًا.

وتزوجت الفنانة المعتزلة من خارج الوسط الفني، وأنجبت ولدين هما «عبدالرحمن» و«علي»: «علي ابني مهتم بالتصوير وبعض الفنون».