رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

«نيفين» تنقذ كلاب الشوارع وتحميهم من التسمم: كنز عمره 4 آلاف سنة

كتب: منة الصياد -

01:43 ص | الأحد 27 نوفمبر 2022

الكلاب الضالة

خوف شديد يشعر به العشرات من الأشخاص عند مواجهة الكلاب الضالة في الشوارع، خاصة مع ظهورها في تجمعات بأعداد كبيرة، حيث عادة ما تتسبب في إصدار الأصوات العالية التي تخيف الكثيرين، فضلًا عن إصابة العديد منها بالسعار، وهو ما يسبب ذعرًا لدى البعض عند محاولة التعامل معها أو الاقتراب منها بأي صورة، لذلك قررت الدكتورة البيطرية، نيفين عبد المنعم، تقديم مبادرة لتطهير وتعقيم الكلاب المنتشرة بالشوارع المختلفة، حتى يتم التعامل معها بصورة آمنة.

تفاصيل مبادرة تعقيم كلاب الشوارع

خلال حديثها لـ«هن» كشفت الطبيبة البيطرية نيفين عبد المنعم، عن تفاصيل مبادرة تقيم وتطهير كلاب الشوارع، والتي تأتي تحت مسمى «استراتيجية 2030 مصر بلا سعار»، والتي تعمل خلالها ضمن فريق طبي متطول كمنسقة مدنية لتطعيم وتعقيم الكلاب الضالة بمختلف أنحاء الجمهورية.

تطعيم الكلاب الضالة وتعقيمها ومن ثم إعادتها مرة أخرى لأماكنها بالشوارع، هو ما تقوم به المبادرة، وذلك بهدف حماية الكلاب من التعرض للسعار وكذلك عمليات القتل بالتسميم، وبالتالي عدم التسبب في شعور المواطنين بالذعر في حال تواجدها بالمناطق المختلفة، «بنعمل تطعيم وتعقيم للكلاب البلدي في الشارع، بناخده من الشارع، وبنحطلهم أرقام في ودانهم بتشير إلى إنهم متطعمين، وبنرجعهم الشارع تاني».

توعية بالتعايش السلمي 

عادة ما يلجأ الكثير من الأشخاص إلى التخلص من الكلاب عن طريق حقنها بالسموم المحرمة دوليًا وهو ما أوضحته الطبيبة البيطرية، والتي تسبب لهم تشنجات في الجهاز العصبي، «وده بيكون منظر مؤلم وبيسبب مشاكل كبيرة ومضر للبيئة، علشان كدا بنحاول نمشي في طريق موازي للتسميم، ومفيش جهة معينة بتدينا تمويل لكن في تشجيعات من بعض المؤسسات لينا».

التوعية بالتعايش السلمي مع الكلاب الضالة أمر تهدف إليه المبادرة أيضًا، وذلك بدلًا من محاولات التخلص منها بصور القتل غير الرحيمة، ومع الاستمرار في تطهير تلك الحيوانات، اهتم القائمون على المبادرة بإرسال العديد من التقارير التوضيحية التي تكشف عن كيفية تعقيم الكلاب وإعادتها مرة أخرى للشوارع للعيش بشكل صحي وغير مضر للبيئة أو الأفراد، «عملنا تقارير كتيرة رفعناها للأجانب عشان يشوفوا إننا في مصر بنعمل إيه، والتحليلات العالمية أثبتت أن النوعية دي من الكلاب المصرية أصيلة، لأن تاريخها بيرجع لحوالي 4 آلاف سنة».

«وبنعمل توعية لمحاولة التعايش السلمي وبنعقم الكلاب الضالة، عشان الناس تطمن إن مفيش سعار».. حسب نيفين عبد المنعم.