رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

ماما

بعد COP27.. مسرحية من «أجيال جديدة» لتوعية الأطفال بالحفاظ على البيئة

كتب: أمنية شريف -

08:34 م | السبت 26 نوفمبر 2022

مبادرة «أجيال جديدة» تقدم مسرحية لتوعية الأطفال للحفاظ على البيئة

على هامش مؤتمر المناخ الذي أقيم على أرض مصر في مدينة شرم الشيخ، واستمر من 6 إلى 18 نوفمبر، ونتج عنه نجاحات كبيرة في تنفيذ الكثير من المبادرات لبيئة نظيفة لتقليل الانبعاثات الكربونية لكوكب صديق للبيئة وخالي من الملوثات، واستمرارا لنجاحات المؤتمر وفعالياته تسعى المدارس لتقديم معنى التنمية المستدامة وأهدافها، وتعريف الأطفال بمعنى وقيمة مؤتمر قمة المناخ لمواجهة التغيرات المناخية.

تبنت المدارس على مدى واسع فكرة مؤتمر المناخ COP27، حتى يتكون لدى الأطفال وعي بالحفاظ على النظام البيئي، وأوضحت نور جلال، أحد مؤسسي مبادرة أجيال، أنهم يستهدفوا الوصول للهدف المرجو لخلق بيئة مستدامة غير ملوثة للأجيال الحالية والمستقبلية، فألفت مبادرة «أجيال جديدة» مسرحية جديدة تتحدث بالكامل عن التغيرات المناخية، يقدمها الأطفال بطريقة بسيطة ليفهم الأطفال معنى التغيرات المناخية، ولنشر الوعي من خلال الوصول لعدد كبير من الأطفال الواعية بمفاهيم البيئة وإعداد جيل صغير لديه دراية واقتناع بالنقاط التي تسبب تلوثا بيئيا.

حوار بين الأطفال عن كوكب الأرض والأضرار الناجمة عن المخلفات

وخلال العرض المسرحي حدث حوار بين الأطفال عن كوكب الأرض والأضرار الناجمة عن إلقاء المخلفات، وما ينتج عن غاز ثاني أكسيد الكربون من مخاطر صحية عديدة وغازات سامة وكيف يؤثر هذا على الهواء الذي نتنفسه وغلاف الأرض، وتبنوا فكرة إعادة التدوير وكيف تساعد على استدامة المنتجات وتمنع إهدار مخزون الموارد الطبيعية، وأن استخدام المنتجات أكثر من مرة يحافظ على البيئة من الأضرار التي تنتج عن التلوث وتقلل حجم النفايات المجتمعية وتساهم في تقليل الغازات المضرة للكوكب.

أغنية تتحدث عن أصدقاء البيئة

وقدمت المدرسة بعد المسرحية أغنية تتحدث عن أصدقاء البيئة، وكيف يكون سلوكهم للفت الانتباه للأمور المرتبطة بالمناخ والمؤشرات الواضحة للأفعال صديقة البيئة من إعادة تدوير الأشياء المنزلية وترشيد الاستهلاك والحفاظ على المياه، وعدم إلقاء المخلفات وترشيد استهلاك الطاقة والإضاءة المنزلية لإنقاذ وحماية البيئة من الهدر والحفاظ على مصادرها من الضياع، إذ أنها مسؤولية جماعية تقع على عاتق كل فرد يعيش على سطح الكوكب.

وجاء نص المسرحية كالآتي: