رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس مجلس الادارة:

د. محمود مسلم

رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

أخلاقنا الجميلة.. «عبدالرحمن» يحارب التنمر على أطفال السرطان بالرياضة: مرض مش معدي

كتب: آية أشرف -

11:02 ص | الخميس 03 نوفمبر 2022

فريق الأبطال

أحلامه تلخصت في مساعدة كل محتاج، وخاصة مُحاربي السرطان من الأطفال، فقبل 7 سنوات عانى «عبدالرحمن الربيجي» من ألم فقدان طفل مُحارب للسرطان كان مداوم على زيارته، ليقرر بعدها تدشين فريق باسم «فريق الأبطال» لمساعدة أطفال السرطان وتحسين حالتهم النفسية، بإقامة الحفلات وأعياد الميلاد، وممارسة الألعاب الرياضية بأقل الامكانيات المتاحة، وخاصة المغتربين منهم.

تأسيس فريق الأبطال

7 سنوات لايكل أو يمل فيها «الربيجي» من دعم محاربي السرطان الذي يصفهم يالأبطال، وفقًا لما ذكره لـ «هن»: «بزورهم في المستشفيات ومعايا فريق من ضمنهم محاربين تعافوا بالفعل، لتخفيف الألم عنهم وتحسين حالتهم النفسية، من خلال اللعب والحفلات والرحلات كمان»

وفاة الطفل «يوسف» كانت سببًا في مثابرة «عبدالرحمن» ومواظبته على زيارة أطفال السرطان: «يوسف كان نفسه يجي من السويس ويزور أماكن كتير في القاهرة، لكن حالته اتدهورت جدًا واتوفى، وكان سبب أني احقق أمله مع أطفال تانية محاربين زيه».

السرطان ليس مرض مُعدي

واقعة أخرى هزت «عبدالرحمن» خلال الفترة القليلة الماضية، بعدما تعرضت إحدى البطلات وتُدعى «روان» 11 عامًا، محاربة سرطان، للتنمر والعنف من قِبل جيرانها في منطقة حدائق حلوان، إذ حاولوا إخراجها هي وأسرتها من العقار: «البنت انهارت وبتمر بحالة نفسية سيئة لأنهم اتنمروا عليها وعاوزين يخرجوها من العمارة معتقدين أن السرطان معدي لأطفالهم».

فريق رياضي 

لم يجد عبد الرحمن، وفريقه طريقة لدعم الطفلة «روان» سوى بتأسيس فريق رياضي، لمساعدة الأطفال المحاربين على مواجهة التنمر بممارسة الرياضة والفنون: «قررت أوفر ليهم مكان مع مدربين متخصصين ببلاش، يلعبوا معاهم رياضة ويمارسوا الألعاب المختلفة، بدل من الانخراط وراء المتنمرين، وبالفعل معايا 15 طفل من المحاربين»