رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

موضة وجمال

«أوروبوروس» علامة أزياء رقمية في عالم الميتافيرس: ملابس من ماء ونار

كتب: نرمين عزت -

06:08 ص | الجمعة 30 سبتمبر 2022

ملابس الواقع الافتراضي

لم تجعل التكنولوجيا الرقمية في عالم الميتافيرس شيئًا خياليًا إلا وحققته، فمنذ عشرات السنين ظهرت الرسوم المتحركة، وبعدها الأنميشن لتطلق لنا الخيال ونرى الملابس والأكوان الغريبة، ربما لو سُئل صاحب تلك الرسوم في البداية عن إمكانية تحقيقها لواقع لنفى ذلك تمامًا، ويدور الزمان ويأتي العالم الافتراضي بقيادة الميتافيرس ليحقق كل ما هو خيالي حتى الملابس التي يرتديها الإنسان.

«أوروبوروس» علامة أزياء تحقق الخيال

يكمن جمال الموضة الرقمية في قدرة الإنسان على ارتداء أي شيء من النار إلى الماء، فلم يعد القماش العادي ذو أهمية في الواقع الافتراضي فهو عالم لا حدود له والأمر يعتمد على خيالك، من خلال علامة الأزياء البريطانية «أوروبوروس» يمكن تصميم الأزياء الرقمية تصميم الأزياء التي يمكن ارتداؤها عبر الإنترنت باستخدام الواقع الافتراضي، وأيضا الرموز الخاصة بها وقطع الأزياء الراقية المادية، حسب موقع سي إن إن.

قالت إليسا أوليبكوفا المؤسسة المشاركة والمدير الإبداعي للدار: «نصف أنفسنا أننا دار أزياء علمية وتقنية، تاريخيًا رأينا الموضة الرقمية في ألعاب الفيديو والأفلام والآن نشاهد نقلًا واقعيًا إلى التجربة الخاصة بنا بالنسبة لنا شخصيًا الأمر يتعلق بالحرفية والجمال والتفاصيل المعقدة لهذه الوسائل الرقمية التي تمنحنا القيمة ويتراوح سعر الأزياء التي تصممها الدار بين 1 إلى 1.5 ايثروم أي العملة المشفرة أي 1000 دولار» ويعادل سعر الأزياء الرقمية هذه 19536 جنيهًا مصريًا.

طريقة تصميم الأزياء الرقمية في العالم الافتراضي

أضافت «أوليبكوفا» قائلة: «نرسم أولًا كل ما نستلهمه على الطريقة التي يستخدمها مصممو دور الأزياء التقليدية، ثم إن المواد الرقمية التي نستخدمها في التصاميم نخطط لها مسبقا هي عبارة عن عملية مزج ومطابقة تقريباً لكل مراجعك الخاصة وتجميعها معا تشبه اللغز، وهي عملية سهلة جدا في العالم الرقمي وفي إحدى الطرق التي نلبس بها الازياء الرقمية نضع الصورة أولا ثم نركب عليها صورة ثلاثية الأبعاد في الأعلى».

المشاركة في أسبوع الموضة لميتافيرس

بالنسبة للمشاركة في أسبوع الموضة الخاص لميتافيرس صممت الدار إلى الآن مجموعتين، واحدة تم عرضها مسبقًا والثانية تسمى مسكر، ويتم عرض فيها الأزياء الرقمية والصور الرمزية أيضًا تضم الصورة التلاعب في الملابس أي إضافة التفاصيل مثل الفرشاة والزخارف، وبعد ذلك يتم تحريك الملابس حتى تتمايل بطريقة سلسة يمكن تبديلها وارتداؤها بسهولة وسرعة تشبه سرعة اختيار الفلاتر، وهي صديقة للبيئة لأنها ليس لها تأثير مادي عليها.

قالت «أوليبكوفا»: «صممنا المساحة بالكامل والتصميم مثل صورة غرايمز والزي الذي كانت ترتديه والموضة الرقمية حاليا أصبحت أكبر ظاهرة رقمية، فيمكن دخول العلامات التجارية العريقة لهذا الفضاء وايضا الناشئة وسعدنا بالدعاية على السوشيال ميديا، ونشعر بالحماس الشديد وكيف يمكن للعلامات التجارية أن تتحد في مساحة تدور حول الإبداع المشترك والمجتمع والعمل معا».