رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

للرجال فقط

عدسة «كريم» تصوِّر حصاد 2 مليون نخلة في دهشور: الكل هنا بيجمع الثمار حتى الدكاترة

كتب: نرمين عزت -

06:39 ص | الثلاثاء 27 سبتمبر 2022

صور كريم أثناء حصاد البلح

من بين قرى وربوع مصر خرج ليوثق حصاد الثمار الذهبية التي يجنيها الفلاحون في موسم حصاد البلح، لكنه بعدما خطط ليذهب إلى إحدى القرى قاده القدر لقرية تجمع في داخلها أكثر من 2 مليون نخلة تشبه الأرض إحدى الغابات وسحرها يأخذ الرائي لطبيعة الستينيات قبل انتشار التجمعات السكانية، ليلتقط كريم البنا أجمل صور الحصاد لهذا العام.

كريم: القدر ساقني للقرية دي 

بعدما خطط الشاب العشريني كريم البنا الذي يعمل في مجال التصوير لأكثر من 6 أعوام ليذهب إلى إحدى القرى لتوثيق موسم حصاد البلح وجد نفسه في قرية غير التي اتفق عليها مسبقاً، لكنه بداخلها وجد نفسه في أحد العوالم البدائية التي يعيش أهلها ببساطة شديدة ويملؤها النخيل ليزيد عدده عن 2 مليون نخلة تجمعها أيادي الفلاحين قال «كريم» لـ«هن»: «أنا كنت رايح هناك الساعة 2، لكن السواق بتاع المواصلات اتلغبط ووداني مكان غلط هناك وصل عند بركة الملك فاروق وعطل فنزلت اتمشيت هناك دخلت على مناشر تانية قعدت ادور كان الوقت خلاص الناس بتطلع من مناشر البلح ومروحين فضلت ألف واستأذن ينفع اصور، لكن الناس في الأول ماكنتش مرحبة، وبعد ما قعدت ساعه كمان أدور وكنت فقدت الأمل وقلت خلاص همشي بقي »

 

وبعدما فقد الأمل ظهر إليه أحد الكبار في القرية ليأخذه إلى منشره الخاص فبعد فترة طويلة قضاها طيلة النهار، ورحب به الفلاحين هناك وأحسنوا ضيافته، قال «كريم»:«وانا مروح في الطريق قابلني رجل كبير شرحت له، وقالي تعالى ودخلني المناشر بتاعته وكانوا هناك لسه شغالين وفضل يلففني اماكن كتير في دهشور ولفينا القرية وشوفنا الناس كلها هناك وبعد كدا رحبو بالموضوع، وفضلت اصور وعزموا عليا بالغدا وتغديت عندهم وشربنا الشاي وادوني بلح وانا مروح بصراحه كانوا أهل كرم كلهم»

كريم: الكل في دهشور بيشتغلوا بأيد واحدة علشان يجمعوا البلح

لم يرى مثل تلك القرية التي يتميز أهلها بالمثابرة والوحدة، فعلى الرغم من أن تلك القرية الموجودة في دهشور في الجيزة تحتوي بداخلها على أكثر من 2 مليون نخلة يجب أن تجنى ثمارها خلال شهرين هم سبتمبر وأكتوبر، لذلك يلجأ الفلاحون هناك لحشد أبنائهم وأطفالهم الصغار وحتى الذي هاجر إلى المدن ليساعدوهم، وعلى لسان أحد الشيوخ الذي قال لـ «كريم» أثناء التقاطه الصور هناك :«فى الوقت ده كلنا بنحصد البلح سواء اطفال او كبار، وحتى الدكاتره والنواب وكل واحد في البلد مهما كان منصبه وفيهم ناس بتدرس في المدن بينزلو مخصوص القرية كلنا بتتجمع في الوقت ده وايدينا في ايد بعض».