رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

مسؤول التواصل والإعلام بهيئة إنقاذ الطفولة: نحاول حماية الأطفال من هاجس التريند (حوار)

كتب: غادة شعبان -

03:36 ص | الثلاثاء 27 سبتمبر 2022

التغير المناخي وأثره على الطفل

يعتبر الطفل هو المتضرر الأول بحسب الخبراء من التغير المناخي، إذ يجد نفسه يهجر من بلاده ويترك منزله ومدرسته بفعل الفيضانات أو الجفاف، الذي حل بمعظم البلاد في شتى بقاع العالم، كما حدث في باكستان والسودان، إذ اضطر الكثير النزوح من منازلهم قصرا بسبب ما طرأ عليهم وهدد استقرارهم، ومع اقتراب موعد المناخ COP27، الذي تستضيفه مصر في مدينة شرم الشيخ، نظمت هيئة إنقاذ الطفولة جلسات استماع مع الأطفال في مختلف محافظات مصر ومختلف البلاد العربية، بمشاركة المجلس القومي للطفولة والأمومة، والمكتب العربي للشباب والبيئة ووزارة الشباب والرياضة ووزارة التضامن الاجتماعي.

تضمن عنوان الورشة المقامة في أحد الفنادق الشهيرة بالقاهرة هو «دور الإعلام في تسليط الضوء على تداعيات التغيرات المناخية على حقوق الطفل»، وكان من بين الجلسات جلسة تتحدث عن سياسة حماية الطفل في الإعلام، من خلال آمنة خليل، مسؤول التواصل والإعلام بهيئة إنقاذ الطفولة.

«الوطن» أجرت حوارا مع آمنة خليل، مسؤول التواصل والإعلام بهيئة إنقاذ الطفولة، على كيفية حماية الطفل وما هي أنواع الإساءات التي يتعرض لها البعض، وكيفية التعامل معها، وإلى نص الحوار:

ما المقصود بحماية الطفل؟

تنطوي حماية الطفل على الإجراءات والهيكليات التي تمنع الإساءة والإهمال والاستغلال والعنف المضرة والمؤذية للأطفال سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة.

الأطفال يتعرضون لإساءات جنسية وجسدية

- ما هي أنواع الإساءات التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال؟

تكمن في الإساءة الجنسية من خلال الانتهاك لأجسادهم سواء بالتحرش أو بالاعتداء الجنسي، كما هناك إساءة عاطفية تكمن في التنمر وغيره من الأشكال التي تمارس ضد الطفل، فضلا عن الإساءة الجسدية من عنف وضرب، بخلاف الإهمال والاستغلال.

- لماذا الأطفال أكثر عرضة للخطر؟.

يعتبر السبب الأساسي لتعرض الطفل للخطر، هو عامل الفقد سواء للوالدين أو مقدمي الرعاية، بخلاف الأطفال الذين شهدوا تدمير منازلهم أو مدارسهم، إذ فقدوا وصولهم للطعام والمياه النظيفة، كما يعتبر الأطفال الذين تعرضوا للاعتداء الجنسي هم الأكثر عرضة للخطر، لا سيما غير القادرين على الوصول إلى المستشفيات أو الرعاية الصحية.

- ما المخاطر التي يمكن أن تواجه الأطفال أثناء المقابلات؟

تكمن في الانتحار أو الإيذاء النفسي والاعتداء الجنسي وإعادة الصدمة بجانب الوصمة الاجتماعية.

- كيف يمكن حماية الأطفال من مشكلة هاجس «التريند»؟

يتم رفض تداول الصور أو الأسماء للأطفال، على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يواجهون استغلال من قبل شخصيات ما، هناك جزء توعوي خاصة في الموضوعات التي تأخذ شكل التريند، والجزء الثاني هو وضع الرقم الخاص بالمجلس القومي للأمومة والطفولة، بضرورة الإبلاغ عن أي انتهاكات أو إساءة يتعرضون لها.

- كيف يمكن الحد من المخاطر التي يتعرض لها الأطفال؟

نهدف خلال هيئة إنقاذ الطفولة، على تقديم محتوى عالي الجودة لا تضر بالأطفال أو بالمجتمعات، إذ نطبق دائما بأن مصلحة الطفل أولًا، فضلا عن تقييم المخاطر وإدارة المخاطر لجميع المقابلات الحساسة، خاصة الذين تعرضوا لصدمة أو أزمة نفسية، والتدريب على الإسعافات الآولية النفسية للأطفال.