رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

حكاية علا رشدي وزوجها مع ولادها في البيت: «بنعمل الهوم وورك وخدت كورس علشان أربيهم»

كتب: غادة شعبان -

04:49 م | الجمعة 19 أغسطس 2022

أسرة علا رشدي

واحدة من أهم نجمات الفن، برعت في العديد من الأعمال السينمائية والتليفزيونية، وبرامج المقالب أيضًا، كان لها حضور لافت في مسلسل «بـ100 وش»، بدور «ماجي»، فضلا عن كونها واحدة من أكثر الفنانات المتفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي، تشارك جمهورها بكل جديد لديها، فضلا عن روتين حياتها اليومية، هي وزوجها وأبناؤها، تتحدث عن كيفية التربية والتعامل مع الأبناء، بخلاف عملها في الوسط الفني، هي الفنانة علا رشدي.

الفنانة علا رشدي، جمعتها علاقة حُب بالفنان أحمد داوود، وتوجت بالزواج، ويحرص الثنائي على الظهور الملفت للأنظار والاستثنائي كأفضل كابل في الوسط الفني، خلال المناسبات المختلفة والمهرجانات السينمائية، فضلا عن مشاركة روتينهم اليومي عبر حساباتهم على مواقع التواصل.

يتزامن اليوم 19 أغسطس، عيد ميلاد الفنانة علا رُشدي، ويُقدم «هُن» كواليس من علاقتها بأطفالها، وزوجها الفنان أحمد داوود.

أسلوب علا رشدي في التربية

كانت الفنانة علا رشدي، تحدثت عن أسلوبها في التربية، خلال استضافتها مع الإعلامية لميس الحديدي، فضلا عن كيفية تعاملها مع «زن أبنائها والدبدبة داخل المنزل»، إذ قالت: «الحل بقوله روح أدخل غرفتك، وده مش أمر سهل، لازم أروح أشده أوديه الأوضة، لأنه مش من السهولة يروح لوحده، التربية تجارب، وبستشير أطباء نفسيين، خدت كورسات أون لاين علشان أعرف أتعامل معاهم ومع عندهم، لازم نفضل جامدين قدام عند الأطفال، ومينفعش ننكسر قدامهم، على سبيل المثال لو بنتي قالتلي مش هعمل الهوم وورك، يبقى رد فعلي هادئ للغاية، وبقول لها، تمام، متعملهوش، بس الهوم وورك متعملش يبقى مفيش تلفزيون، مينفعش بقى أعمل كده وهي تقعد تزن أقوم سيبالها التلفزيون، لأن لو حصل ده يبقى الزن هيستمر».

«العيال بتخاف مني ومن عصبيتي»، عبارة واصلت الفنانة علا رشدي، وصف طريقتها في التربية وكيفية تعاملها مع أطفالها، إذ تقول: «أوقات بهوش وبلوش من عصبيتي، وأوقات ببقى زي الوحش الكاسر، غصب عني برجع للأسلوب اللي اتربيت عليه عن طريق الزعيق، لأن التربية الإيجابية بمفردها لا تكون كافية، فبضطر أزعق وأعصابي تفلت».

كما تحدثت عن جانب علاقة الفنان أحمد داوود، بأولاده داخل المنزل، إذ تقول: «بيوصلهم لأماكن التدريب، وبيصحى بدري، بينيم الأولاد بليل، سواء كان عندي حاجة أو معنديش، في البداية كانت المهام دي على حسب وقته، لكن دلوقتي تحت أي ظرف بيعمل كده، مش شرط يكون عندي أنا حاجة عشان هو يقوم بالمسؤوليات دي».