رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

عايدة سلامة تحتفل بعيد ميلادها الـ62.. حفيدة أول أم مثالية في مصر «صور»

كتب: غادة شعبان -

05:13 م | الثلاثاء 16 أغسطس 2022

عايدة سلامة حفيدة أول أم مثالية في مصر

إحدى حفيدات زينب الرفاعي، التي وقع الاختيار عليها لتحصل على لقب الأم المثالية الأولى في مصر عام 1956، رغم كونها كانت أمية لا تُجيد القراءة والكتابة، لكنها أتمت رسالتها على أكمل وجه وأوصلت أبناءها لبر الأمان، إذ ضربت مثالًا للأمومة والعطاء منقطع النظير، لترث عنها حفيدتها عايدة سلامة، صفاتها في تحمل المسؤولية وتعلم أمور الحياكة والتطريز والمشغولات اليدوية، إذ عاصرتها في فترة مرضها منذ أن كانت بعمر التاسعة، إذ كانت تعاني الجدة من الشلل النصفي.

تحتفل عايدة سلامة، حفيدة أول أم مثالية في مصر، بعيد ميلادها الـ62، التي حصلت عليه هي الأخرى بعد جدتها في عام 2016، من جديد في مفارقة تدعو للفخر بين أسرتها إذ كانت الوحيدة التي تحصل على هذا اللقب بعدها، بـ60 عامًا.

عايدة سلامة تروي حكايات هدايا عيد ميلادها

«الوطن» تواصلت مع عايدة سلامة، حفيدة أول أم مثالية في مصر، وتحدثت عن طقوس الاحتفال بعيد ميلادها، رفقة الأبناء والأحفاد، إذ تقول: «بيكون يوم جميل يتجمع فيه البنات والحفيدات ويقوموا بعمل احتفال بسيط، يختلف كل عام عن الذي يسبقه، بتبقى الحاجات مختلفة، بيفكروا في حاجات بكون بحبها، أهم حاجة عندى الورد، بمختلف الأنواع وأفضل الألوان المبهجة كالأبيض والفوشيا والبمبي، الورد بيخليني أحس إني في دنيا كلها جمال وإشراق، بخلاف عشقي للإكسسوارات والعقود».

حفيدة أول أم مثالية في مصر: أعز الولد ولد الولد

«أصبحت حياتي أجمل بحفيداتي»، بتلك العبارة واصلت عايدة سلامة، الحديث عن كواليس الاحتفال بعيد ميلادها، والاختلاف عنه فيما مضى، إذ تقول:«عندي بنتين الأولى، تخرجت في كلية العلوم، وكانت الثانية على دفعتها وحاصلة على درجة الماجيستير في الهندسة الوراثية وعملت كمساعد باحث في المركز القومي للبحوث، والتانية صحفية، و3 حفيدات، أصغرهم عمرها عامان، الاحتفال اختلف عن زمان، كنا صغيرين ودلوقتي أصبح أجمل، فعلا أعز الولد ولد الولد، بيحبوا ينادوني تيتة».

كواليس لقب الأم المثالية للجدة والحفيدة

جرى الاحتفال بفاعليات يوم «الأم المثالية»، للمرة الأولى في مصر، في 21 مارس عام 1956، في تمام الخامسة مساء، داخل نادي المعلمين بالجزيرة بالقاهرة، التي نظمتها وزارة التربية والتعليم، والذي كان من نصيب السيدة زينب الرفاعي.

وبدأت فاعليات الحفل بالأم المثالية بآيات من الذكر الحكيم، إذ أنشد الحاضرون، آنذاك نشيد الأم وبعض القطع الموسيقية من مدرسة العباسية الثانوية للبنات، وبلغت قيمة الجائزة آنذاك 500 جنيه وشهادة تقدير.

وبعد 60 عامًا، حصدت الحفيدة عايدة سلامة، لقب الأم المثالية خلال عام 2016، وكانت تحدثت في حوار سابق لـ«الوطن»، عن كواليس اللقب، قائلة: «الموضوع بدأ بترشيحي من مديرة إدارة المواهب، هبة كمال، وكنت حينها نائبا للمدير، وكان ورق الترشيح بيروح الإدارة العامة لثقافة المرأة وبعدين بيعملوا عمليات الفرز».