رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

فتاوى المرأة

شاب يريد التبرع بـ كليته لإنقاذ شقيقته المريضة.. والإفتاء: يجوز بشروط

كتب: منة الصياد -

03:45 ص | الإثنين 15 أغسطس 2022

التبرع بالكلى

عند تدهور الحالة المرضية لأي فرد بالعائلة، قد يفكر بعض أقاربه في إنقاذه بأي وسيلة ممكنة، وهو ما لجأ له شاب محاولة لإسعاف شقيقته المريضة، إذ أنه وجه سؤالًا لدار الإفتاء المصرية جاء مضمونه: «نرجو من فضيلتكم التكرم بموافاتنا بالفتوى الشرعية في حكم التبرع بالأعضاء في الحالات المرضية -الفشل الكلوي-، حيث إن لي أختًا في سن الشباب، ابتلاها الله بمرض الفشل الكلوي، ونصح الأطباء بالتبرع بزرع كلية من أقاربها حتى تستكمل حياتها الطبيعية بدلًا من الغسيل المتكرر».

الإفتاء توضح حكم تبرع السائل لشقيقته المريضة 

أوضح الجواب، الدكتور علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، خلال البوابة الإلكترونية لدار الإفتاء المصرية، موضحًا أن تبرع الشخص بكُليته خلال حياته يجوز شرعًا، وذلك إذا لم توجد وسيلة أخرى للعلاج تمنع تدهور الحالة الصحية للمريض.

وتابع مفتي الديار المصرية السابق موضحًا أنه يجب أن يرى أهل الخبر من الأطباء أن هذه الطريقة تنفع المريض، ولا تحدث ضررًا للمأخوذ منه، ولا تؤثر على حالته الصحية أو عمله، على أن يكون هناك وجوب عملية نقل العضو، داخل مركز طبي متخصص ومعتمد ومرخص له للقيام بهذه الجراحة الحرجة.

كما يجب أن تتم العملية الجراحية دون وجود أي مقابل معنوي أو مادي، سواء بشكل مباشر أو من خلال الواسطة. 

حرص الإسلام على حياة الإنسان 

واختتم «جمعة» جوابه مستشهدًا بقول الله عز وجل في كتابه العزيز: ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا﴾ [الإسراء: 70]، موضحًا أن الدين الإسلامي حرص على حياة الإنسان وكذلك المحافظة عليها من وقوع أي سوء بها سواء جزئي أو كلي، فأمره بتجنب المحرمات والمهلكات، وأوجب عليه اتخاذ كافة سبل العلاج في حال المرض.