رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

ماما

ضمور العضلات يهدد حياة «أحمد».. ووالدته تستغيث لعلاجه: محتاج 5 ملايين جنيه

كتب: نرمين عزت -

04:11 م | الخميس 11 أغسطس 2022

الطفل أحمد مريض ضمور العضلات

«حياته اتغيرت وصحته النفسية والصحية كل شوية بتسوء».. لم تكن حياته طبيعية مثل بقيت الأطفال إلا أنه إلى حد ما كان يركض ويلعب مثلهم، إلى أن تسبب ضمور العضلات الذي وُلد به «أحمد» في قلب حياته رأسًا على عقب، فبعد الحركة البسيطة والابتسامات واللعب تحول الوجه الملائكي إلى قلب ووجه حزين، يخشي أهله أن يفقدوا ذلك الملاك الصغير بين الثانية والأخرى، ويعتبر ضمور عضلات دوشين الذي أصيب به الطفل الصغير، من الأمراض التي تؤدي إلى الموت تدريجيًا إذا لم يأخذ الطفل جرعات العلاج التي تتخطى ملايين الجنيهات.

والدة «أحمد»: براقب نفسه طول الوقت من خوفي يروح مني

اكتشفت الأم مرض طفلها في عامه الثاني، ولسوء الحظ نوع ضمور العضلات الذي أصيب به «أحمد» من أصعب الأنواع، لأنه يؤدي إلى الوفاة إذا لم يُعالج بالدواء المستورد الذي تتعدى تكلفته 5 ملايين جنيه «300 ألف دولار»، وأكثر ما يرعب الأم هو أن «دوشين» يؤثر على عضلة القلب التي قد تتوقف في أي لحظة، إذ قالت والدة «أحمد» لـ«هن»: «حالته الصحية بتدهور جدًا، وطول ما هو نايم أنا ببقى جمبه بشوف نفسه على طول بخاف ليروح مني.. علشان عضلة القلب ممكن تقف في أي لحظة، والدكتور معرفني أن ناس كتير ماتت بسبب المرض ده، وبخاف عليه أوي علشان هو نام كان كويس صحي فجأة مبقاش يمشي وكان الموضوع صعب أوي علينا».

سوء الحالة الصحية والنفسية للطفل

«من وقت مابقاش قادر يتحرك على رجله، حالته النفسية وحشة وبيصوت ويبكي طول الوقت»، حالة نفسية صعبة تليها أيضًا سوء الحالة الصحية لـ«أحمد»، قبل 7 أشهر كان الطفل صاحب الـ8 سنوات ونصف يمشي على أطراف قدميه بسبب إعاقة الحركة نتيجة إصابته بـ ضمور العضلات، ليدخل الطفل في نوبات بكاء وصراخ مستمرة، تليها دموع الأم التي تخاف أن يسرق الموت طفلها، قائلة: «طول ما مفيش علاج الحالة بتدهور، الفيتامينات مش عاملة أي حاجة غير إنه كل شوية تعبان بمعدته، بس العلاج حتى جلسات العلاج الطبيعي مكلفة، وبعدين موضوع إني بشيلوا والحمام صعب جدًا وأنا في الدور الخامس بطلع وبنزل بيه صعب أوي».