رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

فتاوى المرأة

كيف أتجنب الخوض في الغيبة والنميمة؟.. «الإفتاء» تجيب

كتب: غادة شعبان -

01:20 م | الأربعاء 03 أغسطس 2022

دار الإفتاء المصرية

«مبحبش الاختلاط مع حد تجنبًا للغيبة والنميمة، بس مبكرهش حد خالص، لما بفتح مجال للقعدة مع حد بحس إني بشيل ذنوب.. أعمل إيه»، سؤال ورد لدار الافتاء المصرية، عبر بث مباشر، لها على موقع «يوتيوب»، عن حكم مخالطة الناس والحديث عن الأعراض، وهو الأمر الذي جعل السائلة تشعر بالخوف حتى قررت مقاطعة الناس والمجالس.

وجاء رد دار الإفتاء المصرية، على السؤال الوراد إليها، من إحدى السيدات، خلال البث المباشر، كالتالي: «جميل أن يُمسك الإنسان لسانه عما لا فائدة فيه، ده كان حال الصالحين قديمًا، وما ترى مجلس الآن يُشبه مجالس الصالحين، مجالسنا أصبحت عن فلان وعلان، أصبحنا نخوض في الأعراض وإحنا مش داريين».

«الإفتاء» ترد على السائلة

وتابعت دار الإفتاء المصرية، خلال البث المباشر لها على موقع «يوتيوب»، ردًا على سؤال السائلة: «أحيانًا في مجالسنا بنقول أكتر من كدة بكتير، أصبحنا ننزه المجالس، لذلك كل هذا يطمس أنوار القلوب والعقول، لذا الإنسان لو خالط يتكلم فيما لا فائدة فيه».

الإسلام نهى عن الخوض في أعراض الناس 

واستشهدت دار الإفتاء، بحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من قعد مقعداً لم يذكر الله فيه كانت عليه من الله ترة، ومن اضطجع مضجعاً لا يذكر الله فيه كانت عليه من الله ترة، وما مشي أحد ممشىً لا يذكر الله فيه إلا كانت عليه من الله ترة»، متابعة: «يحب البعض في المجالس الخوض في أعراض الناس، وهذا ما نهى عنه الإسلام، فأما من خالط الناس فعليه بحفظ لسانه».