رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

فتاوى المرأة

كيف يتعامل الآباء مع أسئلة أطفالهم المحرجة؟.. «الإفتاء» تجيب

كتب: منة الصياد -

11:52 ص | الثلاثاء 02 أغسطس 2022

طفلة- أرشيفية

عادة ما تتسبب الأسئلة المحرجة التي يطرحها الأطفال على آبائهم، في حالة من الحيرة حول التعامل الصحيح مع الأمر، فيصبح الأب أو الأم على عدم وعي كافي بالرد بصورة صحيحة، وهو ما قد تغفل عنه العديد من الأسر، وتشعر بالخجل عند التعامل مع الأمر، حتى لا يُحدث الأمر تأثيرات سلبية على الصغار فيما بعد.

وبناء عليه، توجه أحد الآباء بطرح سؤالًا على دار الإفتاء المصرية، قال خلاله: «أنا عندي بنتي عندها 5 سنوات، وبتسألني أسئلة كبيرة وكثيرة، ومبقدرش أجاوبها إجابات مقنعة، أسئلة زي اللي كنا معتادينها وإحنا صغيرين، لمن ألجأ؟».

الإفتاء توضح كيفية التعامل مع تساؤلات الأطفال المحرجة 

وأوضح أحد أمناء الفتوى، الجواب عبر مقطع فيديو بالقناة الرسمية لدار الإفتاء على منصة الفيديوهات «يوتيوب»، لافتًا إلى أنه عندما يواجه الآباء أسئلة محرجة من أطفالهم، فيمكن لهم اللجوء إلى دار الإفتاء، لأنها على علم كبير بالتعامل مع هذا النوع من أسئلة الأطفال.

التأثيرات السلبية للتعامل الخاطئ مع الأسئلة المحرجة للأطفال 

وتابع أمين الفتوى، موضحًا أن الرد بإجابات خاطئة على أسئلة الصغار المحرجة، يمكن أن يُحدث نتائج سلبية كبيرة، كتشتت أذهانهم، وخروج عقولهم إلى التفكير في الباطل الذي يمكنهم تصوره بمختلف الطرق.

واستطرد أمين الفتوى في جوابه: «بعض الأطفال بيكون عندهم ذكاء زائد، ومفرط شوية وعندهم حب للتطلع، ويكون الطفل عنده فضول للمعرفة، فيجب على الآباء إنهم ييجوا معاهم عند دار الافتاء، عشان نرسم للطفل الإجابة بطريقة نحاول مانخرجهوش بيها إلى باطل هو يتصوره».