رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

صدقة جارية على روح طالبة أسيوط بعد وفاتها في حادث: قلبها كان حاسس

كتب: غادة شعبان -

09:42 ص | الثلاثاء 26 يوليو 2022

رحمة محمد صبور ـ طالبة أناكتس أسيوط

حادث تصادم مروع بين أتوبيس وسيارة ملاكي بالقرب من مدخل بوابة حلوان بنطاق محافظة بني سويف، راحت ضحيته الطالبة رحمة محمد صبور، في الفرقة الرابعة بكلية كلية إدارة الأعمال بالجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني الأهلية فرع أسيوط، الذي أثار خبر وفاتها ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحولت الصفحات إلى دفاتر عزاءات، الجميع يدعو لها بالرحمة، بينما الأصدقاء المقربين لها في صدمة كبيرة بعد رحيل صديقتهم المقربة، يتحدثون عنها وعما كانت تتصف به.

أصدقاء رحمة: كان قلبها حاسس

ونعت الصفحة الرسمية لطلاب جامعة القاهرة، الطالبة رحمة محمد صبور، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، من خلال مشاركة صورة لها مع آخر ما دونته الراحلة عبر حسابها، إذ قالت إدارة الصفحة: «كان قلبها حاسس.. وفاة الطالبة رحمة محمد إثر حادث أليم قبل بوابة حلوان قادمة من أسيوط، للمشاركة في مسابقة أناكتس، الطالبة بكلية إدارة الأعمال بالجامعة المصرية للتعلم الإلكتروني الأهلية فرع أسيوط، إنا لله وإنا إليه راجعون».

صدقة جارية على روح رحمة طالبة أسيوط

تحولت حسابات وصفحات أصدقاء الطالبة رحمة محمد صبور، إلى دفاتر عزاءات، فالجميع يتحدث عن الراحلة وعن صفاتها، إذ نعتها أستاذة لها التي قررت عمل صدقة جارية على روح الفقيدة، وشاركت محادثة بينها وبين الفتاة الراحلة، وقالت خلال منشورها: «دايما بتدعيلنا جه دورنا ندعيلها هيكون في صندوق على مكتبي تحطوا فيه أي مبلغ وآخر السنة نعملها بيه صدقة جارية على روح رحمة صديقتي وطالبتي الغالية».

واستشهدت الدكتورة إيناس عماد، بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له»، مضيفة: «من مَر من هنا فضلاً وليس أمراً فليترحم عليها إن الدعاء للمتوفي يصلهُ ك هدية يأتيه ملك ويقول له "إن هذه هدية من فلان،  فـ يفرح بها كما يفرح بها إن كان في دنياه، فاللهم ارحمها واغفر لها وهب لها سعة في قبرها لا يرى لها نهاية ، وهب لظلمتها نورًا ولذنوبها غفرانًا وبرّد قبرها واجعل الجنة لها دار راحة ومستقر واجعلها من أهل الفردوس الأعلى يا رب العالمين».

آخر ما كتبته رحمة طالبة أسيوط

وكان آخر ما كتبته الطالبة رحمة محمد صبور، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قبل تعرضها لـ حادث: «اللهم أكفنا شر الحوادث وفواجع الأقدار ومُر القضاء، اللهم أجرنا من موت الفجأة في ساعة الغفلة، وباعد بيننا وبين مصائب الدنيا وتقلب حوادثها».