رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

وفاء عامر: الإنسان يمكنه إسعاد نفسه دون الحاجة لعلاقة عاطفية

كتب: هاجر عمر -

11:40 م | الإثنين 20 يونيو 2022

وفاء عامر

قالت الفنانة وفاء عامر، إنها سعيدة جدًا برد فعل الجمهور على أعمالها الفنية التي شاركت بها في الموسم الرمضاني الماضي، موضحة أنها تليق بالمشاهد المصري والعربي.

وأضافت وفاء عامر مع الإعلاميين نسرين أنور عكاشة وكريم كوجاك في برنامج «كلام وسط البلد» على «راديو مصر»: «اكتشفت نفسي لما حبيت، ولقيت روحي ولقيت نفسي وحياتي وكل حاجة، أي حته مضلمة بلاقيها منورة، تدخلي مكان قبل كده كان كئيب تلاقي الحيطان بتاعته بتزغرط»، لافتة إلى أن الإنسان يمكنه إسعاد نفسه دون الحاجة لوجود علاقة حب مع شخص، أو وجود أشخاص مقربين يحبهم»، مشيرة إلى ضرورة أن يحب الشخص نفسه ليستطيع أن يحب الآخرين.

الحب هو منتهى القوة والنجاح

وتابعت الفنانة وفاء عامر أن الحب منتهى القوة هو النجاح، وأسوأ ما قد يصيب الإنسان بالحب هو الضعف، فالشخص الضعيف لا يستطيع أن يحب، مشيرة إلى ضرورة عدم تركيز الشخص مع الشريك بصورة دائمة.

وأشارت إلى أنه في حالة انشغال الشريك يمكن أن يكون ذلك دافع للنجاح «إذا هو مشغول يعني أقعد اقطع شراييني! .. أقدر أنجح واشتغل، ولو أنا ست بيت أقوم أطبخ للعيال، وأنضف بيتي وأوضب دولابي واهتم بوشي وشعري ويبقى شكلي قمر، ولو بشتغل أنجح عشان الناس تقولي برافو، أنا أهم»، لافتة إلى أن حب الشخص لنجاحه، وحب سماع الشخص لعبارات الإطراء التي تعقب النجاح في مختلف المجالات كطبيب أومهندس أوالموظف أو عامل أو بائع بالشارع، وتحقيقه لأهدافه تجعل الشريك هو من يبحث عنك.

ولفتت إلى أنها حققت نجاحا أكبر بعد تعرفها على زوجها، مشيرة إلى أن زوجها محب للنجاح، وبالعيش معه تكون لديها الإرادة والرغبة في تحقيق المزيد من النجاح.

ونوهت بأن العمل يحقق لها السعادة، لأنها المهنة التي قامت باختيارها بنفسها، مشددة على ضرورة أن يحقق الشخص النجاح بقوة، إذا ما كانت مهنته من اختياره.

نجاح المرأة يحقق البعد المطلوب 

وتابعت أن نجاح الشخص يجعل الشريك هو من يقبل عليه، لمعرفة أخبار نجاحه، ولأنه يكون مشغول بتحقيق النجاح فيترك مساحة للشريك، بعيدًا عن التركيز الزائد معه، لافتة إلى أن الرجل يحب المرأة الناجحة ويبتعد عن المرأة الفاشلة.

وأكدت أنها دائمًا ما تحب أن تكون منشغلة سواء بعملها أو بالخروج مع صديقاتها بعد استئذان زوجها للسماح لها بالتنزه، أو بشراء مستلزماتها التي هي في حاجة لها، لافتة إلى عدم حبها لشراء أشياء لا تحتاج إليها، كما أنها تتوجه لأماكن أسعارها مناسبة.

وأوضحت أنها عندما تقدم الحب بالدراما فإنها تقدمه من خلال الشخصية التي تؤديها، لافتة إلى أنها قصص مناسبة للدراما، كما هي مكتوبة من خلال مؤلف العمل الدرامي، مشيرة إلى أن قصتها في الحياة مختلفة تمامًا عن ما تقدمه من شخصيات، إذ تستفيد من خبراتها الحياتية بالتمثيل، كما أنها تستفيد من الدراما بأشياء عديدة لأنها تضع أيديها على بعض بواطن المشاكل وتنبش بها حتى لا تكون لها وجود بالمجتمع، والدراما تعكس مشاكل المجتمع.