رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

ماما

بعد انتشار فيديو مخيف لأسرة.. كيفية حماية الطفل من الإعلانات الإباحية

كتب: روان مسعد -

04:05 م | الخميس 16 يونيو 2022

حماية الأطفال من الإنترنت

انتشر فيديو مؤخرا لزوجين أجنبيين يعرضون مشكلة تعاني منها أسرتهما، إذ روت الأم تعرض الطفلة البالغة من العمر 7 سنوات إلى إعلان إجباري خلال لعبها على الإنترنت، وأكمل الأب حديث زوجته مؤكدا أنه حاول رؤية هذا الإعلان على التاب الخاص بابنته إلا أنه لم يستطع، حتى أنه أخفى الكاميرا بشريط لاصق دون جدوى، وبمجرد أن أخذت الافتاة التابلت مرة أخرى ظهر لها الإعلان ومدته دقيقة ونصف ولا يمكن تخطيه.

وقالت الأم إن تلك الإعلانات تستهدف الأطفال دون غيرهم، فضلا عن أن الألعاب تطلب أحيانا الولوج للكاميرا والمايك، وهو ما يعني ضرورة إخفاء تلك الأدوات لمنع الوصول للأطفال عبر الإنترنت، ومنع ظهور تلك الإعلانات، إذ كانت تروج للمثلية والهدف هو زراعة تلك الأفكار في الأطفال منذ الصغر.

وتنتشر بشكل عام الإعلانات الإجبارية خاصة في الالعاب للمرور إلى مرحلة متقدمة، كما يمكن أن توجد الإعلانات أيضا في مقاطع الفيديو التي يشاهدونها على الإنترنت، وفيما يلي طرق حماية الأطفال من تلك الإعلانات.

حماية الأطفال من الإعلانات الإباحية

ويجب كذلك منع الإعلانات على يوتيوب، أو تشغيل يوتيوب كيدز الهام للأطفال، وفيما يلي خطوات منع ظهور الإعلانات تماما على الإنترنت، بحسب موقع «لايف هاكر» المتخصص في تقنيات الإنترنت.

الأفضل استخدام الألعاب من دون الإنترنت، وغلق الإنترنت تماما.

يمكن حظر الإعلانات عن الهاتف المحمول، من خلال الإعدادات، الواي فاي، ثم configure DNS، عادة يا يكون تلقائي أو automatically، يمكنك تغييره إلى يدوي أو manual.

ثم مسح الأرقام التي تظهر وكتابة أرقام جديدة، خاصة بموقع adguard، وهو موقع حماية من إعلانات الإنترنت.

وأسفل الصفحة توجد عدة خيارات، يجب اختيار family protection، وهو يمنع ظهور الإعلانات.

ويجب اختباره كل فترة بأنه لا يزال يعمل.

نفس الخطوات يمكن عملها في إعدادات الواي فاي، على الهاتف والتاب والواي فاي.

تأثير ظهور الإعلانات الإباحية على الأطفال

ومن ناحيته، أوضح جمال فرويز، استشاري الصحة النفسية بالأكاديمية الطبية، في تصريح خاص لـ«هن»، أن الطفل بمشاهدته تلك الإعلانات سيلجأ إلى تقليدها دون تفكير، وخاصة إذا كان في سن صغيرة، إذ أن تعلم الأطفال في مراحلهم الأولية يكون عن طريق التقليد لذلك سوف يقلد ما يراه من إعلانات، ويمكن أن يصل به الأمر إلى التحرش بالمحيطين به وأولهم والدته.