رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

من الحب ما قتل.. علاقة عاطفية تودي بحياة أسرة الريف الأوروبي: اتقدم لها وأبوها رفضه

كتب: آية أشرف - محمود الجارحي -

07:47 م | السبت 28 مايو 2022

حادث الريف الأوروبي

ومن الحب ما قتل، ربما صادفك هذا الوصف مرارًا وتكرارًا أمام الكثير من الحوادث، وعلى رأسها حادث قتل الفنانة الشهيرة ذكرى، التي وقعت ضحية حُب وغيرة زوجها، فلم يستطع التحكم في غيرته ليقيم مذبحة كانت أول ضحاياها زوجته الفنانة الراحلة ومدير أعمالها، واليوم نصطدم مُجددًا بمذبحة الريف الأوربي، التي راح ضحيتها 5 أفراد ضحية، على يد شخص ذهب به الحُب إلى تلك النقطة. 

روايات متعددة حول سبب المذبحة، التي قطعت فيها التحقيقات الشك باليقين، للكشف عن سبب قتل ضحايا مذبحة أكتوبر الخمسة الذين عثر عليهم مذبوحين بسكين داخل فيلا في منطقة الريف الأوروبي بمنطقة الشيخ زايد بأكتوبر، وهم: الأب عادل علي أبو زيد، يبلغ من العمر 54 عامًا، وابنته «منار» تبلغ من العمر 17 عاما، وابنها «مروان»، يبلغ من العمر 5 سنوات، والثانية هناء تبلع من العمر 24 عامًا «مطلقة»، وابنتها «شهد» التي تبلغ من العمر 6 سنوات.

سبب ذبح 5 أفراد في الريف الأوربي: «حبها وصرف عليها واترفض»

ووفقًا لما توصلت له التحريات، أكد القاتل الذي يُدعى «ع. ا» ويبلغ من العمر 50 عاما، من محافظة سوهاج، أن سبب قتله للأسرة كانت علاقة الحب التي جمعته بواحدة من ضحايا الريف الأوربي، بعدما تطورت تلك العلاقة لطلبها للزواج من أبيها، الذي رفضه رفضا قاطعا، قبل أن تتطور علاقتهما لمقابلات غير شرعية انتهت بالمذبحة. 

قصة حب لأكثر من شهرين جمعت بين المتهم وابنة الأب «القتيل» حاول تكليلها بالزواج مرارًا وتكراراً إلا أن رفض الأب القاطع للزيجة، دفع الثنائي للدخول في علاقة غير شرعية حتى يوم المذبحة، قبل أن يكتشف الأب تلك العلاقة ويشرع في الانتقام من الأول، لتنقلب الأدوار بلحظة ويقتل «ع. ا»، الأب، ثم يقرر قتل كل الموجودين ومن بينهم حبيبته ليدفن هذا الحب معهم، ويمحي آثاره قبل أن تكشف الأجهزة الأمنية الواقعة وتكشف عن هويته. 

العثور على 5 جثامين في الريف الأوروبي

وكانت أجهزة الأمن في الجيزة بقيادة اللواء مدحت فارس، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، تلقت بلاغًا بالعثور على 5 جثامين داخل مزرعة في الريف الأوروبي بالشيخ زايد، وانتقل فريق أمني أشرف عليه اللواء علاء فتحي، مدير المباحث الجنائية، لمعاينة مسرح الجريمة وكشف هوية الجناة.