رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

ضمور العضلات يهدد حياة الرضيعة «سيلين».. «العلاج بـ2 مليون دولار ولازم تاخده خلال شهر»

كتب: هبة سعيد -

09:31 م | الخميس 26 مايو 2022

الطفلة سيلين

حرب شرسة مع مرض ضمور العضلات الشوكي، الذي أصيبت به الصغيرة «سيلين» مبكرًا وهي في عمر الـ11 شهرا، قبل أن تعيش من الحياة نعيمها أو تراه، داهم جسمها، وظهر عليها الكسل والخمول الذي لاحظته والدتها، ما جعلها تعتقد أنه مجرد تأخر نمو، حتى انتابها القلق بمرور الوقت وتفاقم الأعراض، بدأت قدماها تعتاد على زيارة العيادات واحدة تلو الأخرى لمعرفة سبب آلام صغيرتها، حتى شخصت حالة ابنتها بإصابتها بضمور العضلات الشوكي.

تشخيص حالة «سيلين» بمرض ضمور العضلات الشوكي

حالة من الحزن والقلق تسيطر على أهلها وخاصة الأم المكلومة على أمرها، بعد أن أعلمتها إحدى الأطباء أن الحل لعلاج المشكلة الصحية لابنتها هوعلاج تتناوله كل شهرين ويبلغ سعره 60 ألف جنيهًا، يباع في الصيدليات، ولكن ستظل ابنتها تعاني من المشكلة.

ومع استمرار رحلة الأم التي تدعى رضوى حمدي في البحث عن بصيص أمل لعلاج طفلتها من ضمور العضلات الشوكي، توصلت إلى حل آخر من أحد أطباء المخ والأعصاب «قالي محتاجة حقنة هتكون مدى الحياة سعرها 2 مليون دولار»، مشيرة إلى أن الحقنة تحد من الأعراض الصعبة التي تعيشها الطفلة الصغيرة.

والدة «سيلين» تناشد بتوفير الحقنة 

وبات أمل أسرة «سيلين» معلقًا بعلاجها الذي يحتاج إلى ملايين الجنيهات، لذا لم يعد للأم حيلة سوا الدعاء لها، وطلب الاستغاثة حتى ترى ابنتها تتحرك وتمشي أمام عينها، وتخرج من داخل ظلمة المرض الذي دمر حياتها وحياة أسرتها بأكملها «نفسي أي حد يساعدني، عايزة بنتي تاخد الحقنة في أقرب وقت.. الدكتور قالي ممكن تاخدها لو عندها سنة وأنا بنتي 11 شهر مفيش وقت».

قلق وحزن يراوده إحباط أصيبت به والدة الطفلة «سيلين»، وتعيشه أسرتها بأكملها، يتعلقون بخيط أمل التكفل بحالتها والرأفة بها، خاصة أن الأم تقرأ عن المرض، وتعرف مخاطره ما يزيد قلقها بشأن حياة ابنتها «نفسي حد من المسؤولين يستجيب لحالة بنتي، ويوفرلها الحقنة.. هي الحاجة الوحيدة اللي هتنقذها».