رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

هل يجوز قضاء الصلاة للأب المتوفى وما الأوقات التي تجاب فيها الدعوات؟

كتب: هبة سعيد -

11:30 م | الخميس 26 مايو 2022

أرشيفية

«هل يجوز أن أقضي الصلاة عن أبي المتوفى؟».. سؤال ورد لدار الإفتاء المصرية عبر منصتها الإلكترونية، من أحد الفتيات، أجاب عنه أحد أمناء الدار عبر القناة الرسمية للدار على موقع «You Tube»، قائلا: «لا يجوز صلاة شخص لآخر، لأنها تكليف شخصي من الله عز-وجل، لذا يمكن قراءة القرآن الكريم، التصدق، الصوم، العمر، والدعاء له دائمًا أن يتغمده الله بواسع رحمته».

حكم قضاء الصلاة للأب المتوفى

وأشار عضو دار الإفتاء المصرية إلى أن جميع الأعمال الصالحة في الحياة يمكن عملها للأب المتوفى، موضحة أن كل عمل خير للمتوفى يصله ويفرح به، وتشعر الفتاة أو الأبناء أن الأب بخير عند إقبالهن في الاستمرار على الدعاء له، والعطاء، وإذا كانت الفتاة بعيدة عن قبر الأب ولكن مواظبة على الدعاء له، فإن الثواب يصله، أما عند زيارته في القبر يشعر المتوفى بذلك.

الصدقة الجارية للأب المتوفى

وأضاف أن شعور المتوفي بأهله يزداد في وقت الجمعة، إذ يعتبر من أكثر الأيام خصوصية بالإضافة إلى آخر نهار يوم الخميس، أو ليلة السبت، إذ يمكن الذهاب إلى المتوفى في هذه الأوقات والدعاء له، وقراءة القرآن مع الحرص على الوضوء قبل قراء القرآن الكريم وفقًا لجماهير الفقهاء، ولكن إذ لم يكن الأمر متيسرًا يجوز قراءة القرآن بدونه، وذلك على مذهب السادة الملكية.

وتعتبر من أفضل الأعمال للمتوفى هي عمل الصدقة الجارية، وهو يظل فيها رأس المال ثابت كما هو، وتكون المنفعة بما ينتج عنه مثل بناء المساجد، المستشفيات، المؤسسات الخيرية، ويكون نفع الصدقة الجارية أضعاف الصدقة العادية، لذا يفضل عملها للأب المتوفى، سيصله ثوابها ويفرح بها.