رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

سر صعوبة تدخل المأذون لحل المشكلات الزوجية ومنع حدوث الطلاق (فيديو)

كتب: شريف سليمان -

09:40 م | الإثنين 23 مايو 2022

محمد إبراهيم

قال محمد إبراهيم مأذون المشاهير، إن الأمور المادية بخصوص الزواج يجب أن يتفق عليها قبل بدء عقد القران، موضحًا: «مينفعش نقعد على الترابيزة ونسأل المؤخر إيه والقائمة إيه، ده أكتر حاجة بتسبب المشكلات في كتب الكتاب».

سر صعوبة تدخل المأذون لحل المشكلات الزوجية

وأضاف إبراهيم، في حواره ببرنامج «الستات مايعرفوش يكدبوا» في قناة CBC، من تقديم الإعلامية منى عبدالغني، أن الأزواج يلجأون إلى المأذون كخطوة أخيرة لإتمام الطلاق، وذلك بعد تدخل الأهل والأصدقاء، وبالتالي فإن الدور الذي قد يلعبه المأذون لإنهاء الأزمة صعب للغاية.

وتابع، أنه يحاول التدخل في حالات الطلاق التي ترد إليه حتى يعود الزوجان إلى بعض: «رجعت ناس كتير لبعض، وأنا بقابل نوعين من الناس، الأول بيبقى مصر إنه يكمل إجراءات الطلاق، لكن النوع التاني، لما بيتكلموا بيبقى في نقطة رجوع لسه، وبنسمع منهم، وطالما مقالوش بعد إذنك خلص يبقى في نقطة رجوع».

وواصل مأذون المشاهير: «من خلال الخبرات نقدر نهدي الدنيا، وجات لي ناس كتير روحت واتصالحوا الحمد لله، ومن أسبوع كان عندي طلاق واتفقنا على معاد وكانت مراته جنبه، ولما مشيت مراته من جنبه، طلب مني أقول لمراته إني مش فاضي عشان الطلاق ميتمش، وفعلا متطلقوش».

لماذا لا يجب أن نحذر أحد بالطلاق؟

وحذر مأذون المشاهير، من توجيه النصح بالزوجين للطلاق، بسبب اختلاف الطبائع بين كل شخص لآخر، فما يقبله شخص، لا يقبله شخص آخر، كما أنّ الشخص الذي يسأل عن الرأي في الطلاق من عدمه، لديه أمل ورصيد للطرف الآخر، أي أنه يرغب في الإصلاح، وبالتالي لا يجب نصحه بالطلاق، أما السبب الثالث، فهو عدم قدرة أي شخص على تحقيق العدل الكامل، لأن هناك أمور تحكمها النوايا.