رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

تفاصيل اتهام مؤلفة «كيف تقتلين زوجك» بإنهاء حياة زوجها.. اعترافاتها حيرت الشرطة

كتب: منة الصياد -

10:20 ص | الأحد 22 مايو 2022

اتهام صاحبة «كيف تقتلين زوجك» بقتل زوجها

«كيف تقتلين زوجك»، مقال أدبي لكاتبة أمريكية تدعى نانسي كرامبتون بروفي آثار آراء القرّاء فور صدوره عام 2011، بعد مللها من الكتابات الرومانسية، وللمفارقة أنه بعد 11 عاما تُتهم نفس الكاتبة بقتل زوجها، وتفاصيل القضية تفوق ما كتبته إثارة في الابتعاد عن الأدلة، وسردت صحيفة «نيويورك تايمز» تفاصيل القضية كاملة ومفارقتها التي عجزت الشرطة عن حل لغزها حتى الآن.

تفاصيل مقال كيف تقتلين زوجك.. ومفارقة مقتل الزوج

يجب أن تكون الزوجة «منظمة وعديمة الرحمة وذكية للغاية»، تلك المواصفات التي يجب أن تتوفر في السيدات اللائي يقتلن أزواجهن حسب وصف السيدة بروفي في مقالها الأدبي، حتى لا يتركن ورائهن أي أدلة جنائية، وبعد سبع سنوات من هذا المقال قُتل دانيال، زوج بروفي، بوحشية، حيث أطلق عليه الرصاص مرتين داخل مطبخ معهد طهي في بورتلاند، حيث كان يصل للعمل في صباح يوم مشمس من شهر يونيو.

الآن، يحاول المدعون بناء قضية جنائية تتبع السلسلة لإثبات أن السيدة بروفي، 71 عامًا، قتلت زوجها بنفس النوع من الذكاء الوحشي الذي توقعته ذات مرة أنه سيكون ضروريًا للتهرب من الإدانة وجني المكافآت، والانتقال لتحصيل سلسلة من وثائق التأمين على الحياة في غضون أيام من وفاة زوجها.

هذا الأسبوع، اتخذت السيدة بروفي الموقف دفاعًا عن نفسها في محكمة مقاطعة مولتنوماه، وهي تبكي أحيانًا عندما وصفت رعب فقدان زوجها، والضحك وهي تروي قصصًا عن علاقة ربع قرن سعيدة مع خطط للتقاعد قريبًا والسفر حول العالم.

وأشادت السيدة بروفي بزوجها ووصفه بأنه ذكي ومضحك ولطيف ومتواضع «كانت نقاط ضعفه هي نقاط قوتي. كانت نقاط قوتي تميل إلى أن تكون نقاط ضعفه»، هكذا قالت لهيئة المحلفين.

قصة حب وزواج نانسي وزوجها بروفي

التقى آل بروفي في أوائل التسعينيات في بورتلاند وأخذت نانسي دروسًا في مدرسة للطهي حيث كان السيد بروفي مُدرسها. تواعد الاثنان وتزوجا، وأسسا حياة هادئة في ضواحي بورتلاند، حيث اعتنى السيد بروفي بالدجاج وزرع التوابل على قطعة أرض خلفية وانخرطت السيدة بروفي في وظائف تتراوح من مبيعات التأمين على الحياة إلى الكتابة الرومانسية.

لم تحقق السيدة بروفي أبدًا نجاحًا ماليًا كبيرًا في كتاباتها، كانت تقضي صباحها في الكتابة في السرير، وغالبًا ما كان زوجها يجلب لها قهوتها من ستاربكس، لم يكن للزوجين أطفال، لكن محامي الدفاع اتصلوا ببعض الأقارب والأصدقاء الذين أشادوا بزواج عائلة بروفي. ج

اءت سوزان استرادا، ابنة أخت بروفي، لتعيش مع الزوجين منذ حوالي عقد من الزمان، وتعلمت بيع التأمين مع السيدة بروفي، وقالت إن الزوجين كانت لهما علاقة تعاونية، حيث أوقفت السيدة بروفي كتابتها لمساعدة زوجها في جميع أنحاء المنزل وهو يقوم بإعداد وجبات الطعام وتجهيز وجبات الغداء عندما كانت على الطريق لمبيعات التأمين.

وشهدت السيدة استرادا، قائلة: «لقد كان نوعًا من العلاقة جعلني شخصيًا أعتقد أن الزواج قد لا يكون فكرة سيئة».

تفاصيل مقتل زوج صاحبة كتاب «كيف تقتلين زوجك»

في صباح يوم 2 يونيو 2018، اكتشف الطلاب الذين وصلوا إلى معهد أوريغون للطهي جثة السيد بروفي على أرضية المطبخ الخلفي، حيث كان في مغسلة يملأ دلاء من الماء والجليد بعد وقت قصير من وصوله وفتح المبنى.

في وقت لاحق من صباح ذلك اليوم، وبعد إبلاغها بوجود نشاط للشرطة في المعهد، وصلت السيدة بروفي إلى مكان الحادث. وعرفت من المحققين خبر مقتل زوجها، وأخبرتهم السيدة بروفي أن زوجها نهض حوالي الساعة الرابعة صباحًا لإطعام الدجاج وتمشية الكلاب، وأنها استيقظت عندما صعد إلى الطابق العلوي للاستحمام، وأضافت أنهما تحدثا عن تسريب في الحوض، وقدّرت أنه غادر للعمل بعد الساعة 7 صباحًا بقليل.

وأخذ الضباط السيدة بروفي إلى المنزل، حيث وجهتهم إلى مسدس في خزانة؛ قالت إنها اشترت السلاح بعد إطلاق النار على المدرسة في باركلاند بولاية فلوريدا، مما جعلها تشعر بعدم الأمان.

وكان محققون آخرون يجوبون مكان إطلاق النار بحثًا عن فيديو للمراقبة. لم تكن هناك كاميرات، لكن مطعم بيتزا قريب كان يحتوي على لقطات تظهر لقطة صغيرة للشارع بالخارج. بحث المحققون في الفيديو عن أي شيء جدير بالملاحظة في وقت سابق من اليوم. سرعان ما توصلوا إلى صورة مثيرة للجدل، والتي دفعتهم إلى إرجاع التسجيل لإلقاء نظرة أخرى: في وقت مبكر من ذلك الصباح، كانت شاحنة صغيرة قديمة من تويوتا تشبه شاحنة السيدة بروفي.

سرعان ما وجد المحققون تلك الحافلة الصغيرة ظهرت في مقاطع فيديو أخرى من جميع أنحاء الحي، ويقول ممثلو الادعاء إنه من الواضح أن السيدة بروفي كانت تقود الشاحنة؛ وصلت إلى المنطقة في الساعة 6:39 صباحًا، في الوقت الذي قالت فيه السيدة بروفي إنها لا تزال في الفراش. وأظهرت لقطات مصورة في إحدى المرات أن الشاحنة كانت متوقفة على منحدر تل مطلة على معهد الطهي. وأظهرت كاميرات أخرى الشاحنة المجاورة لمعهد الطهي في حوالي الساعة 7:08 صباحًا، ثم مرة أخرى بعد حوالي 20 دقيقة، وهي النافذة الزمنية التي يعتقد المحققون أن السيد بروفي قتل خلالها.

اتهام بالقتل وعدم وجود أدلة

وشهدت السيدة بروفي هذا الأسبوع بأنها لم تتذكر وجودها هناك في الصباح الباكر ولا تتذكر الكثير مما حدث لاحقًا، لأنها كانت تتعامل مع صدمة علمها بوفاة زوجها. وشهدت بأنها ربما كانت تقوم بجولة معتادة إلى ستاربكس أثناء تدوين ملاحظات حول قصتها الأخيرة على مفكرة عندما ظهرت شاحنتها في لقطات المراقبة، لكنها لم تكن متأكدة.

ويقول المدعون إن السيدة بروفي، كان لديها حافز مالي لقتل زوجها، مشيرين إلى أن الزوجين كانا يمران بفترة من عدم الاستقرار المالي، حيث أخذا قرضًا من حساب السيد بروفي، ومع ذلك كانا ينفقان مئات الدولارات كل شهر على أقساط التأمين على الحياة.

ورد محامو السيدة بروفي بالقول، إنها اشترت بوالص التأمين بسبب عملها كوكيل تأمين وأنها ليست المستفيدة منها جميعًا. قال ممثلو الادعاء إنه في أعقاب وفاة زوجها، تحركت السيدة بروفي لتحصيل سياسات بقيمة 1.4 مليون دولار.

بعد أربعة أيام من القتل، تحدثت السيدة بروفي إلى أحد المحققين، وسألته عما إذا كان سيقدم خطابًا يقول إنها ليست مشتبهًا بها، وفقًا لمقطع صوتي للمحادثة. سأل المحقق، الذي بدا متفاجئًا، عن السبب، وكشفت السيدة بروفي أن شركة التأمين الخاصة بها كانت تجعلها تقدم تأكيدًا لمطالبة تأمين على الحياة بقيمة 40 ألف دولار.

ووجهت لها تهمة قتله بعد ثلاثة أشهر.