رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

ماما

فوائد وضع السجود أثناء الحمل.. وداعا للولادة القيصرية

كتب: مريم النادي -

04:59 ص | الإثنين 11 أبريل 2022

وضع السجود أثناء الحمل

الصلاة ركن من أركان الإسلام الأساسية، يحرص الجميع على تأديتها في أوقاتها، وبالرغم من الصعوبة التي تواجه الأمهات الحوامل في تأدية الصلاة خاصة عند الركوع أو السجود، تصر بعض الأمهات على إتمامها، وهناك من يسألن عما إذا كان هناك أي ضرر على وضع السجود أثناء الحمل، ولكن يوضح الأطباء أن وضعيات الصلاة عبارة عن تمارين تفيد صحة الجسم بشكل عام، وفق موقع researchgate.

فوائد وضع السجود أثناء الحمل

للصلاة فوائد متعددة بالنسبة للمرأة الحامل، فمثلا عند الركوع يميل الجذع إلى الأمام، وعند السجود يوضع الصدر على الركبة، وعند الوقوف والجلوس تقوم الأم الحامل بعمل حركات تشبه ممارسة التمارين الرياضية والتي تفيد الصحة العامة للجسم، ووضعية القرفصاء عند التشهد تشعر الجسم بالاسترخاء، وفيما يلي نتعرف على فوائد وضع السجود أثناء الحمل:

- يعطي وضع السجود أثناء الحمل مرونة لعضلات الجسم لبصورة عامة.

- ينشط الدورة الدموية، مما يزيد من ضخ الدم إلى القلب والمخ، ووصول العناصر الغذائية إلى الجنين بطريقة منتظمة، وبالتالي ينمو الجنين بصورة طبيعية دون مشاكل.

- ويساعد أيضا على تقوية عضلات البطن وليونة مفاصل الحوض، كما أنه يحمي القدمين من خطر الإصابة بالدوالي.

- يعطي فرصة للمعدة للقيام بوظائفها على أكمل وجه، ويساعد في التغلب على مشكلات الجهاز الهضمي.

- وعلى الصعيد النفسي يساعد على زيادة التركيز ورفع الحالة النفسية الجيدة، والسيطرة على الجسم بشكل أكبر.

ينشط الدورة الدموية

تعد هذه أهم ميزة في فوائد وضع السجود أثناء الحمل، إذ تصاب الكثير من الأمهات بالخمول أثناء فترة الحمل، مما يسبب لهن الكثير من المشاكل الصحية وأيضا لصحة الجنين، ولهذا فإن وضع السجود يساعد في تنشيط الدورة الدموية، ووصول الدم المحمل بالعناصر الغذائية والأكسجين إلى الجنين بشكل أفضل، ويعطي للجسم حالة من الاسترخاء الذي يساعد على راحة العضلات.

يقلل من فرصة الولادة القيصرية

الوضعيات التي يتخذها الجسم أثناء السجود والركوع تساعد في حركة الجنين بصورة جيدة، وبالأخص في أشهر الحمل الأخيرة، كما أنها تساعد في التقليل من فرصة الولادة القيصرية، وأيضا سهولة الولادة الطبيعية.