رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

فتاوى المرأة

«قلبي وربي غضبانين عليك ليوم الدين».. أم تهدد ابنها ومبروك عطية يرد بحسم

كتب: مريم النادي -

10:45 ص | الأحد 20 مارس 2022

مبروك عطية

حث الدين الاسلامي على بر الوالدين خاصة بر الأم، وحرم العقوق وجعلها من المحرمات وكبائر الذنوب، وحذر القرآن الكريم والسنّة النبوية الشريفة من العقوق في حق الآباء، ولكن في بعض الأحيان يستغل أحد الأبوين وبالأخص الأم هذه المسألة لتضغط بها على أبنائها.

أم تهدد ابنها بالغضب عليه

واشتكي شاب يعمل بالخارج للدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر، من والدته التي تهدده بالدعاء والغضب عليه ليوم القيامة إذا لم يأت مصر ويحضر معها العيد، قائلا: «أمي بعتتلي لو مكنتش تنزل في العيد هموت وأنا غضبانة عليك ليوم القيامة، وأنا ظروفي صعبة»

ورد عليه، الدكتور مبروك عطية، خلال فيديو نشره عبر صفحته الرسمية بموقع «الفيسبوك»، بأن إذا كان بوسعه النزول وحضور العيد معها ولن يضر به ضرر بالغ فليفعل ذلك برا بأمه وليس خوفا من تهديدها، ذلك لأن تهديها ما هو إلا كلام لتستميل قلبه وتخيفه لينصاع لطلبها: «إذا كان بوسعك أن تنزل دون أن يحدث لك ضررا كبير فبر بأمك وانزل ولا يعنيك ما قالته».

أما إذا كان نزوله في العيد سيسبب له ضررا بالغا فلا ينزل، فإن قاعدة الدين كما قال سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم: «لا ضرر ولا ضرار»، «أبويا ميخسرنيش، أمى متخسرنيش، وأنت أدرى بظروفك».

«عطية» يوجه نصيحة إلى الأم

وتابع الأستاذ السابق في جامعة الأزهر، أنه إذا كانت الأم حزينة على سفر ابنها ما كانت ستسمح له بالسفر من البداية، كانت لتفعل كل ما بوسعها ليبقى معها، ولكن ما يحدث ليس حبا، فبدلا من حثه على تحمل الغربة والدعاء لله بالصلاح والتوفيق تزيد من همومه: «كله هوب مفيش حب، بدل ما تقولي له خلي بالك من قرشك وصحتك ونفسك، تنكدي عليه في غربته، أمهات حاجة صعبة».