رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

صحة

علاج الأذن الوسطى للكبار.. طبيب يحذر: لا تعالج داخل المنزل وابتعد عن هذه الطريقة

كتب: منة الصياد -

06:57 ص | الأربعاء 09 مارس 2022

علاج الأذن الوسطى للكبار

يعاني العديد من الأشخاص من التهابات الأذن الوسطى، والتي تشكل أزمة كبيرة لمن يعانون من آلامها التي قد تستمر لأوقات طويلة، لذلك عادة ما يبحث البعض عن طرق علاج الأذن الوسطى للكبار بخطوات سهلة خاصة داخل المنزل، دون الحاجة للذهاب إلى الطبيب أو المستشفى.

علاج الأذن الوسطى للكبار

ومن ناحيته أوضح الدكتور عصام بحيري، استشاري أمراض وجراحة الأنف والأذن والحنجرة، خلال استضافته ببرنامج «الحكيم في بيتك»، المعروض عبر شاشة «سي بي سي»، أنه لا يفضل علاج التهابات الأذن الوسطى داخل المنزل دون استشارة طبيب مختص.

ولفت «بحيري» إلى أنه يجب في البداية الكشف على «قناة استاكيوس» داخل الأذن، وفحصها جيدًا سواء بالفحص الطبي أو الأشعة أو المناظير، وفي حالة وجود ألم يمكن تناول المسكنات، أو نقاط الأنف، بشرط ألا يكن يعاني المريض من ارتفاع في ضغط الدم.

كما حذر استشاري أمراض وجراحة الأنف والأذن والحنجرة، من لجوء بعض مرضى الأذن الوسطى من الكبار، إلى غسل الأذنين كإحدى طرق العلاج، خاصة مع وجود التهابات بها، وهو ما يمكنه مضاعفة الخطر بداخلها.

التهابات الأذن الوسطى 

وحسب ما كشف موقع healthline العالمي المعني بشؤون الصحة العامة، قد تكون التهابات الأذن الوسطى أكثر شيوعًا عند الأطفال منها لدى البالغين، ولكن لا يزال الكبار عرضة للإصابة بهذه العدوى،  وغالبًا ما تكون علامات على وجود مشكلة صحية أكثر خطورة.

أعراض التهابات الأذن الوسطى 

الأذن الوسطى هي المنطقة الواقعة خلف طبلة الأذن مباشرة، وتنتج عن احتباس السوائل خلف طبلة الأذن، مما يؤدي إلى انتفاخها، إلى جانب آلام الأذن، فقد تشعر بامتلاء أذنك وتصريف بعض السوائل من الأذن المصابة.

يمكن أن يصاحب التهاب الأذن الوسطى الشعور بالحمى، قد تواجه أيضًا مشكلة في السمع حتى تبدأ العدوى في التلاشي.

أسباب التهابات الأذن الوسطى

عدوى الأذن الوسطى غالبًا ما تنشأ جراء الإصابة بنزلة برد أو حدوث مشكلة تنفسية، وتنتقل العدوى إلى إحدى الأذنين أو كلتيهما عبر قناتي استاكيوس، وهي عبارة عن أنابيب تنظم ضغط الهواء داخل الأذن، ويتصلون بالجزء الخلفي من الأذن والحلق.

يمكن لالتهابات الأذن الوسطى أن تهيج قناتي استاكيوس وتؤدي إلى تضخمها، حيث يمكن أن يمنع التورم من التصريف بشكل صحيح، وعندما يتعذر تصريف السوائل داخل هذه الأنابيب، فإنها تتراكم على طبلة الأذن.

مضاعفات التهابات الأذن الوسطى

أحد الأسباب التي تجعل الأطفال أكثر عرضة للإصابة بعدوى الأذن من البالغين هو أن قناتي استاكيوس لديهم أصغر حجمًا وأفقيًا أكثر من الأنابيب في معظم البالغين، فإذا كانت لديك قنوات استاكيوس صغيرة أو كانت لديك أنابيب لم تتطور منحدراً أكثر، فأنت أكثر عرضة للإصابة بعدوى الأذن.

وقد تكون أيضًا أكثر عرضة للإصابة بعدوى التهابات الأذن الوسطى إذا كنت تدخن أو كنت تتواجد بالقرب من المدخنين بصفة مستمرة، كما تعرضك الإصابة بالحساسية الموسمية أو الحساسية على مدار العام للإصابة أيضًا، كما أن الإصابة بنزلة برد أو عدوى الجهاز التنفسي العلوي تزيد من مخاطر إصابتك بها.

متى يجب الذهاب إلى الطبيب؟

إذا كان العرَض الوحيد لديم هو الشعور بآلام في الأذن، فيمكنك الانتظار يومًا أو يومين قبل زيارة الطبيب، حيث أنه في بعض الأحيان تُشفى التهابات الأذن الوسطى من تلقاء نفسها في غضون أيام قليلة، لكن إذا لم يتحسن الألم وكنت تعاني من الحمى، يجب أن تزور طبيبك في أقرب وقت ممكن، أيضًا إذا كان هناك سائل يخرج من أذنك أو كنت تواجه مشكلة في السمع، يجب عليك أيضًا طلب العناية الطبية.