رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

ماما

«خليكي هادية وردي على قد سنه».. 5 نصائح للتعامل مع أسئلة طفلك المحرجة

كتب: مريم النادي -

09:46 ص | الجمعة 18 فبراير 2022

التربية الايجابية

يوجه الأطفال دائما الكثير من الأسئلة المحرجة لوالديهم، والتي تشعرهم بالقلق والتوتر وتجعلهم لا يستطيعون الرد عليها ويلتزمون الصمت والهروب في أغلب الأوقات، ولكنها تكون نابعة من فضولهم وللتعرف على العالم المحيط بهم، ولعلاج هذه المشكلة والرد عليهم بإجابات تناسبهم وترضي فضولهم، يستعرض «هن» في التقرير التالي بعض النصائح التي تساعد في التعامل مع أسئلة الأطفال المحرجة وفق موقع pintsizedtreasures.

نصائح للتعامل مع أسئلة طفلك المحرجة

التزمي الهدوء

بدلًا من الضحك أو تهرب خجلًا من السؤال، حافظي على هدوئك ولا تجيبي إلا عندما يمكنك السيطرة على انفعالاتك، وعليك عدم المبالغة في التعامل مع أسئلته حتى لا يتجنبك في المستقبل، ويسأل شخصًا آخر يشعر معه براحة أكبر في الحديث.

إعطه إجابة حسب سنه

عندما تثار أسئلة حول أشياء مهمة ولكنها محرجة، يفضل إعطائهم المعلومات التي يحتاج فقط إلى معرفتها في سنه، ومع تقدمه في السن أعطيه معلومات إضافية، تساعده في رحلته في التعلم والاستكشاف.

حافظي على تواصل دائم معه

خذي وقتك في الاستماع إلى مخاوف طفلك وأسئلته وأفكاره، التواصل هو مفتاح العلاقة الصحية بين الوالدين والطفل، ويمكنك طرح الموضوع مرة أخرى إذا كنت تعتقد أن طفلك قد نضج في هذا المجال ويحتاج إلى معرفة إضافية.

استخدمي أمثلة من الحياة الواقعية أو حتى كتبًا للإجابة عليه

قضاء الوقت مع طفلك واكتشاف طرق فعالة للإجابة على سؤاله، ستجعله يرى أن أسئلته مهمة بالنسبة لك، إضافة إلى ذلك الاستدلال بمصادر خارجية تجعل الجميع يشعر براحة أكثر بشأن الموضوعات الثابتة.

تجنبي الكذب

يجب عليك تجنب استخدام الكذب كوسيلة هرب من أسئلته المحرجة، وبدلا من ذلك افتحي مجالا للمناقشة والرد بإجابات منطقية ومحددة يستطيع فهمها.