رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

علاقات و مجتمع

أغرب جريمة قتل.. سيدة تنهي حياة حبيبها: «كان بيتكلم كتير»

كتب: نرمين عزت -

06:49 م | الأربعاء 09 فبراير 2022

ستيفاني كلارك

في واقعة غريبة من نوعها، أقبلت سيدة بريطانية على إنهاء حياة حبيبها، لأسباب لم يتخيلها أحد، وحكم عليها بالمؤبد بعد ثلاث سنوات من الحب، وفقا لموقع «Fox news».

بداية علاقتها بحبيبها

ستيفاني كلارك، كانت علاقتها بحبيبها في باديء الأمر مجرد صداقة على إحدى مواقع الانترنت، وبعدها كان اللقاء حتى انتقلت للعيش معه في شقته، وعندها تحول الأمر من الحب والسعادة إلى تغيير سلوكه معها، والإهانات المتكررة والسيطرة، ومنعها من العمل لكنها استمرت في علاقتها معه دون أي رد فعل لها، لأنه لم يكن يستمع إلى شكواها، وكان كثير الكلام «رغاي»، حتى أنه تعدى عليها بالضرب لمجرد أنها انتهكت بعض القواعد التي وضعها لها بالإجبار. 

 

المتهمة: «كان بيتكلم كتير وكنت عايزاه يسكت»

في مارس الماضي، قررت «ستيفاني» التخلص من حبيبها بعد أن فاض الأمر بها، وأطلقت عليه الكثير من الرصاصات في أماكن مختلفة منها الوجه والصدر والمؤثرة من مسدس عيار 0.45 الذي كان يهددها به، وقالت للمحكمة:«أطلقت عليه النار لأنه ضربني، وكان الكثير الكلام، وأردت أنه يسكت، ولم يستمع لي، وكانت المشكلة التي افتعلها معي بسبب أنه رآني أتحدث مع بائع المتجر».

رفضت المحكمة رأي الدفاع بأنها مصابة بمتلازمة المرأة المعنفة، وتمت إدانتها بارتكاب جريمة قتل كاملة، وأظهرت التحقيقات أنه كان من المتوقع أن تكون مدة السجن ما بين 21 لـ30 عاما، لكن الحكم النهائي بالأمس هو المؤبد لمدة 25 عاما، وحاول الأصدقاء مخاطبة القاضي التساهل معها من أجل طفلها الذي كان حاضرا وقت الجريمة التي أذته نفسيا، أما جارتها فقالت «سمعنا أصوات صراخ لكنا وجدنا بيتر المجني عليه ميتا» مما اثبت إدانتها أكثر وعدم تساهل المحكمة معها، رغم أنها تعرضت للعنف والضرب منه قبل قتلها له.