رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

«علشان ميجلوش عمى ألوان».. نصائح للأمهات لتعليم الطفل التمييز بين الألوان في خطوات (صور)

كتب: غادة شعبان -

01:58 م | الجمعة 28 يناير 2022

صورة تعبيرية لكيفية تعلم الطفل الألوان

الكثير من الأمهات تعاني من مشكلة كبيرة مع أطفالها في كيفية تدريبهم على التمييز بين الألوان بعضها وبعض، إذ يعاني الطفل من التفرقة بين الألوان العادية ويختلط عليه الأمر، فيمكن أن يكونوا قادرين على التعرف على اللون ولكن لا يعرفون تحديد اللون أو الأسماء والأشكال، لذا تبدأ الأم في مرحلة عمرية مبكرة من تعليم ابنها مهارات تعلم الألوان والتفرقة بينهم خاصة في عمر العامين، سواء باللغة الإنجليزية أو العربية، حتى لا يُصاب حينما يكبر بـ«عمى الألوان».

عرفت أخصائية التربية وتعديل السلوك والتخاطب، مروة محمود، مصطلح «عمى الألوان»، أثناء حديثها لـ«هُن»، إذ تقول عنه بأنه مصطلح يعني إصابة الإنسان بخلل يُفقده القدرة على رؤية أحد الألوان الثلاث، هم الأحمر، أو الأزرق أو الأخضر، أو اللون الناتج عن خلطها معًا.

مهارات التمييز بين الألوان

وحددت أخصائية التربية وتعديل السلوك، أساسيات وطرق لتعليم الأطفال في مرحلة الصغر، مهارات تعلم الألوان والتمييز بينهم، إذ تقول بأنه يجب أن يكون في سن العامين أو في وقت أبكر قليلا، باللغة العربية أولا ثم الإنجليزية، كما حددت بعض الوسائل التي تساهم في إنجاز وإتمام عملية تعلم الألوان بشكل سريع، من خلال تخصيص أسبوع لتعلم لون، من الممكن أن يرتدي الطفل ملابسًا بنفس اللون خلال هذه الفترة.

«اعمليله جيلي بلون معين»، هكذا تابعت أخصائية التربية وتعديل السلوك، وسائل لتنمية مهارات الطفل في تعلم الألوان، إذ تقول إنه يكمن أيضا من خلال استخدام أطباق وأكواب بنفس لون الأسبوع، فضلا عن وضع نقط من ألوان الطعام في مياه البانيو عند وقت اللاستحمام واللعب.

بازل وكتب لتعليم الألوان

كما أشارت مروة محمود، مقدمة نصائح للأمهات، حتى تدرب ابنها على التمييز بين الألوان وتجنب الإصابة بمرض عمى الألوان، وذلك من خلال صنع مشروب أو نوع من الأطعمة مطابق للون، ربط اللون بعنصر يراه الطفل دائمًا في حياته اليومية، مثل: أصفر كالشمس، أزرق كالبحر.

وعن الطريقة الأخيرة التي يمكن أن تساعد في تعلم الطفل التمييز بين الألوان، قالت أخصائية التربية، يمكن تشكيل عجينة الصلصال بنفس اللون الذي يتعلمه، إحضار جواربه ومطالبة الطفل بمطابقتها ببعضها البعض، شراء بازل وكتب لتعليم الألوان، والتدريب عليها لكي يتعلمها الطفل بشكل سريع.