رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أسرار مثيرة حول المومياء المصرية الحامل.. باحث يكشف لغز معرفة نوع الجنين

كتب: هبة سعيد -

01:11 ص | الجمعة 28 يناير 2022

مومياء حامل

في واقعة غريبة من نوعها، اكتشف مجموعة من العلماء بأكاديمية العلوم البولندية أول جثة مومياء لسيدة حامل، منذ شهور ماضية عبر استخدام الأشعة المقطعية، مومياء حامل، واتضح أن الجنين في الشهر السابع، وقالت مارزينا أوزاريك، أحد القائمين في علم الآثار وعالمة الأنثروبولوجيا: «عرفنا أنها لسيدة حامل، لما شوفنا القدم الصغيرة للجنين وبعدين اليد الصغيرة، اتصدمنا»

تحنيط امرأة حامل  

وكشفت نتائج البحث أيضًا، أن عمر الجثة كان يتراوح بين 20 إلى 30 عامًا، والجنين كان يشير إلى أنه كان في الشهر السابع من الحمل، إلى ذلك كشف الباحثون أن جودة التحنيط تشير إلى أنه من القرون الأولى قبل الميلاد، وذلك وفقًا لصحيفة «Daily Mail» البريطانية.

عالم مصريات: فحص البول عند القدماء يظهر نوع الجنين 

وفي هذا الصدد، قال الدكتور وسيم السيسي أستاذ جراحة الكلى والمسالك البولية، والباحث في علم المصريات خلال تصريحات خاصة لـ«هن» إنه قديمًا كان يحدد إذا كانت السيدة حامل أو لا، من خلال فحص البول، عن طريق وضعه على نبات القمح والشعير، ومن خلاله يحدد نوع الجنين أيضًا.

وتابع «وسيم» إنه في حالة نمو نبات القمح تكون المرأة حامل في أنثى، أما عند نمو الشعير فإن الجنين مذكر، وعندما لا ينمو إحداهما يكون الحمل كاذب، وبالتالي «ممكن أن يتحنط جثة حامل»، مشيرًا إلى أن القدماء المصريين كانوا على براعة كبيرة في علم الطب «ومحدش بيحنط غيرهم»، ومن المحتمل أنهم كانوا على علم بوفاة السيدة بسبب حملها.

ووضح الباحث في علوم البصريات، أنه لا توجد مشكلة من وجود مومياء حامل، «طالما ماتت وهي حامل، تتحنط على وضعها»، والطبيعي أن الرحم يتحلل لأنه مادة خصبة، ولكن يملأ تجويف البطن بمحلول النطرون، حتى يحافظ عليها من التعفن «بيسيب الكليتين والقلب، ويشيل الرحم في حالة عدم الحمل».

وأشار «السيسي» إلى أنه يترك الرحم بداخل الجثة الحامل فقط عند تحنيطها، حفاظًا على الجنين بداخلها «وده بيظهر من خلال الأشعة المقطعية، وأشعة اكس»، كما يمكن عمل فحوص أكثر لكشف الهيكل العظمي للجنين، بالإضافة إلى التأكد من عمرهما باستخدام كربونات 14.