رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

لميس سلامة تفاجئ ابنتها بنتيجة مسحة كورونا.. «بلالين ولافتة ملونة»

كتب: غادة شعبان -

08:37 م | الخميس 27 يناير 2022

الإعلامية لميس سلامة وابنتها

بلافتة مدون عليها كلمة «Negative»، مزينة بألوان مبهجة، وبالونات هيليوم باللون الذهبي، كشفت الإعلامية لميس سلامة، لابنتها «تاليا» التي أُصيبت بفيروس كورونا قبل أسبوعين عن سلبية المسحة الأخيرة لها، وشفاءها من ذلك الوباء الذي سيطر على جسدها، والتي كانت دخلت على إثره في نوبة اكتئاب شديدة، لتوثق تلك المرحلة أيضا في مقطع فيديو وبثته عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، معلنة التخلص من ليال العزل المؤلمة، على كلمات أغنية «هنغني كمان وكمان»، للمطربة إليسا.

بالونات ملونة ولافتة مكتوب عليها negative

منذ أن اكتشفت الإعلامية لميس سلامة، إصابة ابنتها «تاليا» بفيروس كورونا، وهي تحاول القيام بأكثر من طريقة كنوع من الدعم والتخفيف عن ابنتها، إذ كانت تتبع وسيلة للمحادثة بينهن من خلال «شباك الغرام»، حتى تقضي معها أوقاتها الصعبة بفترة العزل داخل غرفتها حتى تتماثل الشفاء، وبعد إعلان نتيجة المسحة السلبية، قررت أن تكون طريقتها استثنائية أيضا.

«الوطن» تواصلت مع الإعلامية لميس سلامة، للحديث عن توثيق لحظات مفاجئة ابنتها «تاليا» بسلبية كورونا، والتي قالت إن ابنتها كانت تعاني من مرحلة اكتئاب وعصبية وتوتر شديد منذ أن دخلت في فترة العزل، والتي قررت الترفيه عنها وتحسين حالتها المزاجية بفكرة خارج الصندوق تُدخل في نفس ابنتها السعادة والفرح:«آخر أيام العزل كانت نفسيتها وحشة وكنت بخرجها من أوضتها وأخليها تقف معايا وقولت مش مهم لو اتعديت، المهم نفسيتها تتحسن، لأنها مكنتش قادرة تعيش في أجواء العزل».

«أنا بكره كورونا»، كانت تلك العبارة التي كانت ابنة الإعلامية لميس سلامة، ترديدها منذ اكتشاف إيجابية كورونا، لتحاول الأم التخفيف عن ابنتها ومفاجئتها من خلال عمل حفلة بسيطة:«قولتلها ادخلي أوضتك علشان في ناس هتيجي تعقم البيت، وأنتي مش هتستحملي الريحة، ولما خلصنا كل حاجة ناديت عليها ولما طلعت اتفاجئت واتبسطت، وبقينا ماشيين في البيت نناديها يا نيجاتيف».

اكتئاب ووجع في العضم والجسم

آلام موجعة أثرت على عظام الطفلة «تاليا»، وعلى حركتها وطريقة مشيها، ربما كانت من أكثر ما تسبب لها في حالة الاكتئاب الشديدة التي دخلت بها:« النتيجة ظهرت وخبيت عليه، فكرت أفاجئها بطريقة لذيذة، وتبدأ تنطلق وتعيش حياتها من تاني، كانت طالعة بالكمامة، وبتمشي بصعوبة لأن كورونا وجعت عضمها وجسمها كان واجعها».

لم تستطع الطفلة «تاليا» حضور الامتحانات نتيجة الإصابة بكورونا، وكشفت والدتها عن كيفية تخطي تلك الظروف والعودة لمباشرة حياتها من جديد، قائلةً:« كل الامتحانات فاتتها، هيعيدوا الأسبوع اللي جاي هي وكل زمايلها اللي كانوا كورونا».

خوف من الحاضر ورعب من المستقبل

مشاعر مختلطة عاشت بها الطفلة تاليا، ابنة الإعلامية لميس سلامة، منذ اكتشاف إصابتها بفيروس كورونا، والتي ترجمتها في اللقاء الأول الذي جمعها بوالدتها عقب سلبية المسحة، إذ تقول الإعلامية:«قالتلي في الأول كنت مخضوضة، وكنت فاهمة أني هبقى لوحدي وخايفة صحابي يبعدوا عني لما أرجع المدرسة».

«بعت للأمهات رسائل على الواتساب بضرورة توعية ولادهم بنفسية زمايلهم التعبانين».. هكذا كان التصرف التي قررت الإعلامية لميس سلامة، اتباعه عقب اصابة ابنتها وبدء دخولها مرحلة اكتئاب، إذ تقول:« قولتلهم وعوا ولادكم وخليهم يخدوا بالهم سواء بتهريج او كلمة، وبالفعل الولاد كانوا بيتصلوا بكل العيانين ودعموهم كلهم وبقت تبعتلي الفويسات والرسائل».

واختتمت حديثها لـ«الوطن»، قائلةً:«حاولت أنا كمان أفاجئها وأفرحها، لأننا عيشنا أيام صعبة ما بين قلق وتوتر وألم ومرض، لكن اللهم لك الحمد عدت وربنا ما يعيدها ولا حد يجربها ويحفظ الجميع».