رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«رانيا» فقدت شقيقها الوحيد فعبَّرت عن حبها له بالكتابة.. وصفته بـ«ملاك الله»

كتب: منة الصياد -

09:19 ص | الأربعاء 26 يناير 2022

رانيا وشقيقها

وُلدت لم تجد رفيقًا لها في الحياة سواه، عاشت معه بين جدران منزل واحد، تحكي له همومها وتشكو أمامه صعابها وكأنها تتحدث مع روحها، وعلى الرغم من ظروفه، لم تلق رانيا صلاح، السيدة الأربعينية، صاحبًا لها سوى شقيقها «رامي»، حتى رحل عنها وقررت التعبير عن حبها له بطريقتها الخاصة والمختلفة.

طفولة عادية وأحلام كبيرة

عاشت «رانيا» مرحلة طفولتها بصورة عادية مثل أقران عمرها، لم يكن لها سوى شقيقها الوحيد «رامي» من أصحاب متلازمة داون، عاشت معه أحلامها وقضت معه أوقاتها، وخلال تلك الرحلة وبعد الوصول إلى المرحلة الثانوية، رغبت في الالتحاق بكلية الصيدلة لكن القدر دفعها إلى الالتحاق بأخرى، لكنها نجحت وتفوقت بها بدراسة علم الفيزياء.

خلال حياتها لم تكن السيدة الثلاثينية على اتصال اجتماعي بالكثيرين من المحيطين بها، «كنت بخاف أتعامل مع الناس، بس كانت ميزتي إني بعرف أتواصل مع الناس بالكتابة أكتر من الكلام وجهًا لوجه».. حسب حديثها لـ«هن».

حب الكتابة والنجاح بها لم تجد رانيا صلاح وسيلة للتواصل مع من حولها والتعبير عما بدخلها سوى من خلال الكتابة، كذلك التعامل مع شقيقها ورفيق دربها «رامي»، «كنت أتعب وأرجع في أوضة أخويا، أقعد أتكلم جمبه، كان بيسمعني مش فاهمني، بس حاسس بيا جدًا، وبيحبني حب صادق بلا أي شروط».

لم يكن في حسبان السيدة الأربعينية الاتجاه إلى مجال التأليف والكتابة، إذ جاء الأمر عن طريق الصدفة، بعد أن حاولت الخروج من خلالها من حالة اكتئابها وحزنها الشديد على وفاة شقيقها الوحيد، «حاولت أحول حزني لنجاح وبدأت أكتب زجل وشعر، وشاركت بيه في منتديات على النت، والناس كانت بتعجب بكتاباتي».

الإشادة بكتاباتها كانت حافزًا كبيرًا لدفع «رانيا» للسفر من محافظتها الإسكندرية إلى القاهرة، كي تدرس بإحدى ورش الكتابة، ومن ثم عاودت إلى مدينتها ممتلئة بالطاقة والنشاط لتقديم الكتابات القصيرة والمختلفة بعدد من الصحف والمواقع داخل وخارج مصر، حتى قدمت أول كتاب لها ضم أربعة قصص قصيرة، والتي جاءت من بينهم واحدة بعنوان «ملاك الله»، والتي أهدتها إلى روح شقيقها كما استوحيت كتابتها منه وحبها الشديد له.

المشاركة في معرض الكتاب

وبعد نجاحها الملحوظ، سرعان ما قدمت رانيا صلاح أول كتاب قصصي لها بعنوان «غربة روح»، وهو الذي تستعد بالمشاركة به خلال فعاليات معرض الكتاب الدولي 2022، «قدرا أفرح أهلي ونفسي، وبقيت أعمل الحاجة اللي بحبها ونجحت فيها».