رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

رئيسة وزراء نيوزيلندا تعلن تأجيل حفل زفافها: «هذه هي الحياة»

كتب: منة الصياد -

02:06 م | الأحد 23 يناير 2022

رئيسة وزراء نيوزيلندا

ما زالت جائحة فيروس كورونا المستجد تهدد حياة شعوب دول العالم، بسبب الانتشار السريع لها، وإلى جانب تطورها وظهور متحورات جديدة للفيروس، لا تزال تفرض العديد من البلاد قيود الحظر لمنع حدوث التجمعات، التي من بينها تقليل إقامة حفلات الزفاف، وهو ما دفع رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، لإلغاء حفل زفافها بعد إعلان قيود جديدة بشأن المرض اللعين.

رئيسة وزراء نيوزيلندا تكشف عن تفاصيل إلغاء الزفاف

وأعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، في تصريحات صحفية، تأجيل حفل زفافها من المذيع التلفزيوني كلارك جيفورد، الذي كان مقررًا خلال الأسابيع المقبلة.

وأضافت «أرديرن»، أنها بتلك الأزمة قد انضممت للعديد من المواطنين النيوزيلنديين الآخرين الذين مروا بالتجربة ذاتها بسبب جائحة كورونا، معقبة: «أعتذر لكل الأشخاص الذين يواجهون مثل هذا السيناريو».

وعندما سُئلت عن القيود التي تم فرضها داخل البلاد، وتأثيرها على زواجها، قالت «أرديرن»: «هذه هي الحياة».

قيود جديدة لمنع انتشار كورونا في نيوزيلندا

وقررت نيوزيلندا، إدخال قيود الحظر الجديدة إلى البلاد، بعد أن إصابة 9 أشخاص من عائلة واحدة بمتحور أوميكرون، إذ انتقلت تلك العائلة في عدد من الأماكن العامة كالملاهي، ومن المتوقع انتقال الفيروس بشكل مرتفع داخل البلاد بسبب تلك التنقلات التي وقعت فيما مضى.

ونظرًا للتفشي السريع لمتحور أوميكرون، فرضت نيوزيلندا قواعد جديدة بشأن الحظر، تشمل تواجد 100 شخص كحد أقصى داخل أي تجمع للحاصلين على اللقاح، أو 25 لغير المطعمين، مع الإلزام بارتداء الأقنعة الطبية، وهذا الإجراء يشمل أيضًا صالات الألعاب الرياضية وحفلات الزفاف، وذلك حسب ما ذكرت صحفية «بي بي سي» البريطانية.

ويشار إلى أن نيوزيلندا تعمل وفقًا لقواعد صارمة بشأن التصدي لفيروس كورونا المستجد منذ ظهوره، إذ كانت نيوزيلندا واحدة من أولى الدول في العالم التي أغلقت حدودها وقضت على تفشي المرض في وقت سابق.

يُعتقد أن نحو 94 ٪ من سكان البلاد فوق سن 12 عامًا، قد تم تطعيمهم بالكامل، وأن 56٪ منهم قد حصلوا على معززات تقوية.