رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

بريطانية تعاني من التنمر بسبب إكسسواراتها.. «مش هتعرفي تربي ولادك»

كتب: نرمين عزت -

06:52 ص | الأحد 23 يناير 2022

بريطانية تعاني من التنمر

شراء الإكسسوارات الفريدة من نوعها هواية تعشقها الأنثى التي بطبعها تبحث عن التميز والأناقة، لكن أسلوب حياة «زوي»، الأم العشرينية لتوأم يبلغان من العمر 5 سنوات، لم يلقى ترحيب أولياء أمور الطلاب أصدقاء أطفالها وزملائهم بالمدرسة، وتعاني من التنمر بسبب ارتدائها إكسسوارات غريبة تشبة إكسسوارات الهالوين مثل الملابس التي عليها هيكل عظمي وأقراط الأذن التي على شكل رأس طفل منفصلة عن جسدة، وفقا لموقع «Daily mail» البريطاني.

هجوم أولياء الأمور على «زوي»

«إكسسواراتك الغريبة هيبقي ليها تأثير سيئ على أطفالك ومش هتعرفي تربيهم»، بهذه الكلمات ومحاولة الضغط من الأمهات تعاني «زوي»، 24 عاماً، من التنمر والانتقاد من أولياء الأمور بسبب إكسسواراتها التي تشبه إكسسوارات الهالوين المرعبة وأقراط الأذن التي على شكل رأس طفل منفصلة عن جسده، لكن «زوي» لم تبالي لانتقادات الأمهات لها بل إنها قالت: «أطفالي التوأم هيلان وهانتر مبسوطين من شكلي وأنا بحاول أربيهم يكونوا سعداء باللي هما بيعملوه».

اختيار الأم أسلوب حياة غريب

على الرغم من الضغط الذي تعاني منه «زوي» بسبب شكلها وإكسسوارتها الغريبة إلا أنها مستمرة في نمط حياتها وتقول «كل ما أريده هو أن أكون قدوة في اللطف والتعاطف وإني موجودة من أجلهم، أجعلهم يختارون نمط حياتهم وملابسهم الخاصة، بدأت معهم بتجربة المكياج في بداية الأمر يضحكون على شكلي لكنهم يحبون ذلك»، طفليها التوأم مصابان بالتوحد، إلا أنهما يشاركانها آراءهم في مظهرها واختيار ملابسها وهذا ما يسعدها.

رد فعل متابعي «زوي» على منصة «تيك توك»

كان رد فعل متابعيها بين الدهشة والإعجاب وآخرون سخروا منها وتلقت التعليقات التي تحمل الكراهية لها، قالت «الناس مصدومين من شكل الإكسسوارات بالذات الحلق اللي على شكل رأس طفل مقطوعة لكنها مش حقيقية»، على الرغم من أنها أوضحت حقيقة نمط حياتها إلا أنها ما زالت تتلقى التعليقات الساخرة واستغراب الناس من شكلها، لكنها تنصح متابعيها «لا تخافوا من اتباع أسلوب حياة مختلف لمجرد أنكم يريدون ذلك ولا تهتموا لتعليقات الناس ما دام ذلك الأسلوب يجعلكم سعداء وأن أطفالكم أيضاً بخير، نحن موجودون من أجلهم حينما يحتاجون إلينا ونشاركهم كل تفاصيلنا، بدأت أنا وأطفالي اختيار المكياج والملابس وكانت تجربة لطيفة بالنسبة لهم».